محمود عباس من بين الحائزين على جائزة الصندوق الدولي لوحدة الشعوب الارثوذكسية

أخبار العالم العربي

محمود عباس من بين الحائزين على جائزة الصندوق الدولي لوحدة الشعوب الارثوذكسيةلقاء بطريرك موسكو وسائر روسيا كيريل مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس (صورة من الارشيف)
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/576658/

جرت بكنيسة المسيح المخلص بموسكو مراسم تسليم جائزة الصندوق الدولي لوحدة الشعوب الارثوذكسية التي تحمل اسم اليكسي الثاني بطريرك موسكو وسائر روسيا الراحل. وحصل على الجائزة هذه السنة كل من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وغبطة البطريرك ثيودوروس الثاني بطريرك الاسكندرية وسائر افريقيا، ولاعب التنس الصربي نوفاك جوكوفيتش.

جرت بكنيسة المسيح المخلص بموسكو يوم السبت 21 يناير/كانون الثاني مراسم تسليم جائزة الصندوق الدولي لوحدة الشعوب الارثوذكسية التي تحمل اسم اليكسي الثاني بطريرك موسكو وسائر روسيا الراحل. وحصل على الجائزة هذه السنة كل من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وغبطة البطريرك ثيودوروس الثاني بطريرك الاسكندرية وسائر افريقيا، ولاعب التنس الصربي نوفاك جوكوفيتش.

واشاد غبطة البطريرك كيريل بطريرك موسكو وسائر روسيا الذي ترأس مراسم تسليم الجائزة، اشاد بمساهمة الرئيس الفلسطيني في احلال السلام بين ممثلي مختلف الطوائف في فلسطين وزيادة تدفق الزوار على العتبات المقدسة في فلسطين.

من جانبه قال عباس: "إنني اعتبر منحي هذه الجائزة تكريما لي ولشعبي، وأن تحمل الجائزة اسم البطريرك الراحل أليكسي الثاني، فهو أمر يعني لنا الكثير، فقد ربطتني وربطت الرئيس الراحل ياسر عرفات علاقة مميزة بالبطريرك الراحل، الذي ننظر بتقدير كبير لمسيرته وإسهاماته الروحية والاجتماعية".

كما وقيم البطريرك كيريل تقييما عاليا جهود البطريرك ثيودوروس الرامية الى تجاوز الاحتكاكات الدينية في مصر، مشيرا الى اهمية دور الزعماء الدينيين. كما اشاد بالقسط الذي ساهم به اللاعب الدولي جوكوفيتش في اعمار المعابد الارثوذكسية بصربيا، بما في ذلك باقليم كوسوفو.

والجدير بالذكر ان جائزة الصندوق الدولي لوحدة الشعوب الارثوذكسية تسلم لرؤساء دول وحكومات وبرلمانات، ورعاة الكنائس الارثوذكسية وأبرز الشخصيات الاجتماعية والثقافية. وفي عام 2009 اطلق على الجائزة اسم البطريرك الراحل اليكسي الثاني الذي توفي في عام 2008، علما بانه كان يدير مجلس الوصاية للصندوق المذكور منذ تأسيسه في عام 1995.

المصدر: وكالات