النوم بعد خضوع الانسان للتوتر يزيد الانفعالات السلبية شدة

متفرقات

النوم بعد خضوع الانسان للتوتر يزيد الانفعالات السلبية شدة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/576535/

يقول الكثيرون انه يتيسر للانسان التخلص من المذكرات المقلقة والانفعالات السلبية بعد أخذ القسط الكافي من النوم، الامر الذي سيغير موقفنا من المشكلة وربما يساعد في البحث عن حل لها. الا ان دراسة حديثة أظهرت ان النوم في حالات كهذه يزيد الرد العاطفي على الحدث شدة وحدة.

يقول الكثيرون انه يتيسر للانسان التخلص من المذكرات المقلقة والانفعالات السلبية بعد أخذ القسط الكافي من النوم، الامر الذي سيغير موقفنا من المشكلة وربما يساعد في البحث عن حل لها. الا ان دراسة أجرتها جامعة ماساتشوستس الامريكية أظهرت ان النوم في حالات كهذه يزيد الرد العاطفي على الحدث شدة وحدة. ذكرت ذلك هيئة "أيه بي سي" الاخبارية الاسترالية.

وشملت التجربة اكثر من 100 متطوع عرضت عليهم صور مختلفة كانت بعضها تظهر مشاهد مثيرة للقلق. وقام الباحثون برصد ردود افعال المتطوعين على ما شاهدوه وتحليلها. كما اعيدت التجربة بعد مرور 12 ساعة. ومع ذلك فان مجموعة من المشاركين في الدراسة ناموا في هذه الفترة،  بينما لم ينم الآخرون.

وتبين ان ردود افعال الذين قضوا الفترة المذكورة وهم لا ينامون، كانت أقل انفعالا، كما سجلت لدى هؤلاء انخفاض قدرة الاستيعاب والتذكر، الامر الذي دفع الباحثين الى استنتاج ان النوم يحتفظ الانفعالات والمشاعر السلبية بل ويجعلها أشد نظرا لخصوصية عمل الدماغ في اوقات الليل.

ويقول الخبراء ان البعض لا يستطيع الاستغراق في النوم بعد خضوعه للتوتر والقلق، وقد يكون ذلك هو رد الفعل البيولوجي الطبيعي. ومع ذلك، يشير الاخصائيون الى ان حالات كهذه لا تشمل الأرق الذي أصبح أمرا عاديا بالنسبة لبعض الذين يشعرون بالقلق دائما.

أفلام وثائقية