السلطات الجزائرية تطالب ليبيا بتسليم مختطفي "اليزي"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/576519/

طالبت السلطات الجزائرية اليوم الخميس 19 يناير/كانون الثاني نظيرتها الليبية بتسليم خاطفي والي محافظ ولاية اليزي الواقعة فى أقصى جنوب شرق البلاد والذي اختطف يوم الاثنين الماضي قبل تحريره من طرف قوات مدينة الزنتان الليبية وتسليمه لبلاده صباح أمس الاربعاء.

طالبت السلطات الجزائرية اليوم الخميس 19 يناير/كانون الثاني نظيرتها الليبية بتسليم خاطفي والي محافظ ولاية اليزي الواقعة فى أقصى جنوب شرق البلاد والذي اختطف يوم الاثنين الماضي قبل تحريره من طرف قوات مدينة الزنتان الليبية وتسليمه لبلاده صباح أمس الاربعاء.

ونقلت صحيفة " الخبر "الجزائرية الصادرة صباح اليوم الخميس عن مصدر مطلع قوله إن السلطات الليبية تتحفظ حاليا على الخاطفين في بلدة غدامس الحدودية حتى يتم البت في أمرهم.

ومن جهته أكد وزير الداخلية الجزائري دحو ولد قابلية أن مختطفي والي إليزي محمد العيد خلفي ليسوا جماعة إرهابية، موضحا أن الهدف من الاختطاف هو إطلاق سراح مسجونين بالعاصمة من منطقة الدبداب الحدودية والواقعة بولاية إليزى، حيث كانوا متورطين في تهريب الأسلحة.

وأضاف ولد قابلية فى تصريحات له نشرت اليوم "الخميس" بالصحف الجزائرية أن عملية الأختطاف حدثت يوم الأثنين الماضى أثر أنتقال الوالى إلى منطقة الدبداب لتهدئة المظاهرات والأعتصامات التى قام بها السكان، غير أن الوالي لم يتخذ الاحتياطات اللازمة، مما دفع المختطفون إلى القيام بعملية الأختطاف، وعندما طاردهم الأمن الجزائرى دخلوا إلى الأراضى الليبية، حيث ألقي القبض عليهم من قبل عناصر من الثوار بمنطقة زنتان.

وذكر البيان أن عملية اختطاف والي ايليزي جاءت على يد أبناء منطقة الدبداب بغرض الضغط على النظام الجزائري لإطلاق سراح بعض المعتقلين من أبناء المنطقة والذين قال أنهم أبرياء ولا ذنب لهم سوى أنهم أقارب للشيخ المجاهد أبي زيد وأسمه الحقيقى عبد الحميد أبو زيد الذى يعد أحد أهم قيادات تنظيم القاعدة فى بلاد المغرب الأسلامى.

وكان مجلس قضاء ولاية الجزائر العاصمة قد أصدر في بداية يناير الحالى حكما غيابيا بحق الإرهابي عبد الحميد أبو زيد بالمؤبد لتورطه في خطف أجانب في عام2003.