روسيا ستتخلى عن بعض التزاماتها في اطار منظمة التجارة العالمية في حال بقاء تعديل جاكسون - فينيك

أخبار العالم

روسيا ستتخلى عن بعض التزاماتها في اطار منظمة التجارة العالمية في حال بقاء تعديل جاكسون - فينيك
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/576460/

اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان عدم رغبة الولايات المتحدة في الغاء تعديل جاكسون - فينيك سيؤدي الى تخلي روسيا عن بعض التزاماتها التي تعهدت بها في اطار منظمة التجارة العالمية.

اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يوم الاربعاء 18 يناير/كانون الثاني في المؤتمر الصحفي المكرس لعرض نتائج السياسة الخارجية الروسية في العام المنصرم ان عدم رغبة الولايات المتحدة في الغاء تعديل جاكسون - فينيك سيؤدي الى تخلي روسيا عن بعض التزاماتها اتي تعهدت بها في اطار منظمة التجارة العالمية.

وقال لافروف انه "اذا بقى تعديل جاكسون - فينيك، فاننا لن نطبق الاتفاقيات التي وقعناها في اطار منظمة التجارة العالمية، في تجارتنا مع الولايات المتحدة".

واشار الوزير الروسي الى ان الولايات المتحدة كانت قد اعترفت في عام 1994 بوجود حرية السفر الى الخارج من روسيا، كما اعترفت بروسيا كدولة ذات اقتصاد السوق في عام 2002. واضاف انه "من المفارقة ان يبقى تعديل جاكسون - فينيك، علما بانه يحرم روسيا، من الناحية القانونية، من صفة بلد له علاقات تجارة طبيعية مع الولايات المتحدة".

واكد لافروف ان "واشنطن باتت تدرك بان هذا الوضع قد يمثل ضربة شديدة الى مصالح اوساط الاعمال الامريكية". واضاف قوله: "لدينا معلومات تشير الى ان ادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما تنوي ان تشرع في تمرير المبادرات التشريعية بهذا الصدد بالكونغرس. وتتحد اوساط الاعمال الامريكية لتكوين لوبي من اجل نجاح المبادرات الرامية الى الغاء هذا التعديل".

والجدير بالذكر ان تعديل جاكسون - فينيك تم ادخاله على قانون التجارة الامريكي في عام 1974 في عهد الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي. وكان هذا التعديل ينص على فرض قيود على التجارة مع دول الحلف الاشتراكي التي كانت تعيق هجرة مواطنيها. ولم يتم الغاء هذا التعديل حتى الآن، إلا انه يجري تعليق سريانه كل عام منذ 1989.

المصدر: "ايتار - تاس"

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا