محامي مبارك يحمل القوات المسلحة المسؤولية عن قتل المتظاهرين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/576436/

حمل فريد الديب محامي الدفاع عن الرئيس المصري السابق حسني مبارك القوات المسلحة المصرية مسؤولية قتل المتظاهرين في "جمعة الغضب"، واصفا المتظاهرين بـ"المشاغبين" استنادا الى قانون التجمهر، مما يجيز استخدام الأسلحة لفضهم، حسب رأيه.

 

حمل فريد الديب محامي الدفاع عن الرئيس المصري السابق حسني مبارك القوات المسلحة المصرية مسؤولية قتل المتظاهرين في "جمعة الغضب" 28 يناير العام الماضي، واصفا خلال استكماله مرافعته يوم الاربعاء 18 يناير/كانون الثاني المتظاهرين بـ"المشاغبين" استنادا الى قانون التجمهر، مما يجيز استخدام الأسلحة لفضهم، حسب رأيه.

وأضاف الديب ان "القانون ينص على أنه فى حالة تجمع 5 أشخاص فى الطرق والميادين ومعهم أسلحة وأدوات من شأنها تهديد السلم والأمن العام، يتم منحهم مهلة لفض التظاهر، وفي حالة عدم الاستجابة تطلق عليهم النيران فورا باستخدام الأسلحة النارية والقنابل للدفاع الشرعي عن النفس، وذلك بعد تحذيرهم. ويجيز القانون استخدام القنص والقناصين للتخلص من زعماء الشغب".

واتهم الديب النيابة بتحريف أقوال الشهود، وعدم الإشارة إلى أنهم أقروا بوجود عناصر أجنبية بين المتظاهرين. ووصف القضية بأنها جنحة وليست جناية.

من جانبهم، وصف محامو المدعين بالحق المدني مرافعات الديب بأنها إنشائية ومستفزة، اذ قال علي الشرقاوي المحامي عن 3 من عائلات القتلى إن الديب قدم مرافعة إنشائية، وتغزل في مبارك ونزاهته، ولم يقدم أدلة جديدة في القضية. واعتبره مشوشا.

بينما اكد حسن أبو العينين محامي 46 من أسر القتلى والمصابين أن فريد الديب استخدم القانون بحذافيره وتفاصيله لتبرئة مبارك، منوها بأن الديب يلاعب النيابة الند بالند وأنه تفوق عليها بتقديم نصوص القانون كدليل براءة ، وليس كما استخدمت النيابة الترجيح والظلم كدليل اتهام.

ووصف مرافعات الديب بأنها "زاعقة"، لكن "يجب عدم الإستهانة به، لأنه محام بارع وعقر"، لا سيما أن الأدلة المقدمة في القضية ضعيفة بالفعل، ولا ترقى لإدانة المتهمين.

هذا واستأنفت محكمة جنايات القاهرة اليوم الأربعاء محاكمة الرئيس المخلوع حسني مبارك، ونجليه علاء وجمال، ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي و6 من كبار مساعديه بتهمة التحريض على قتل المتظاهرين إبان ثورة 25 يناير، وإستغلال النفوذ، وتلقى الرشاوي.

ويواجه مبارك ووزير داخليته و6 من مساعدي الوزير تهما تتعلق بالتحريض على قتل المتظاهرين إبان ثورة 25 يناير وما تلاها من أحداث، والتي قتل فيها نحو 850 متظاهرا وأصيب أكثر من 6 آلاف، كما يواجه مبارك ونجلاه علاء وجمال، ورجل الأعمال الهارب حسين سالم، تهما تتعلق بالفساد المالي وتصدير الغاز إلى إسرائيل.

وطالبت النيابة بتوقيع عقوبة الإعدام شنقا على مبارك وأقصى عقوبة بالسجن على ابنيه وسالم، وقالت النيابة في مرافعتها الأسبوع الماضي إن مبارك أقام نظاما فاسدا يحمي مصالحه الشخصية ومصالح أسرته وسعى لتوريث الحكم.

ويترافع المحامي فريد الديب عن مبارك وابنيه. ودفع الديب أمس بـ 5 دفوع لتبرئة مبارك من تهمة قتل المتظاهرين. وتستمر مرافعات الديب عن مبارك ونجليه غدا، قبل أن يبدأ آخرون في الدفاع عن حبيب العادلي.

المصدر: "ايلاف" ووكالات

الأزمة اليمنية