" />ايران.. "حرب لعب" ضد الغرب - RT Arabic

ايران.. "حرب لعب" ضد الغرب

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/576402/

في الوقت الذي تفرض واشنطن وحلفاؤها عقوبات شديدة على ايران في ظل تزايد التوتر حول برنامج ايران النووي، تقود طهران ما يسمى بـ"الحرب الخفيفة" او "حرب اللُعب" ضد ثقافة الغرب الشاملة. وقد منعت ايران بيع دمى "باربي" الامريكية ، كما انها بصدد تصنيع نماذج لُعب لطائرة امريكية بدون طيار أسقطتها ايران في ديسمبر الماضي.

نقلت وكالة "رويترز" يوم 16 يناير/كانون الثاني الجاري ان الشرطة الاخلاقية في ايران فرضت حظرا على بيع دمى "باربي" الامريكية في البلاد سعيا منها لحماية الاطفال الايرانيين من الاثر السلبي للثقافة الغربية التي تسيء للقيم الاسلامية، حسب اعتقادها.

ويقول صاحب متجر لُعب  اطفال شمال طهران ان الشرطة الاخلاقية تتجول في متاجر اللٌعب وتفرض رقابة صارمة على عمليات البيع مطالبة بازالة كافة النماذج من دمية "باربي" من الرفوف.

وكانت سلطات البلاد قد اعلنت عام 1996 دمى "باربي" التي تصنعها شركة "Mattel Inc" الامريكية "معادية للاسلام"، مشيرة الى "تأثيرها الفتاك" على الحياة الثقافية والاجتماعية في البلاد.  ورغم الحظر المفروض عليها، الا ان هذه الدمى كانت حتى الوقت الاخير في متناول المشترين بمتاجر طهران.

الا ان أمرا جديدا أصدرته السلطات الايرانية أجبر أصحاب محال بيع الُعب الاطفال على اخفاء دمى "باربي" المتمتعة بصدر بارز وبساقين طويلين من الرفوف وبيعها سرا، وذلك تجنبا لاغلاق متاجرهم من قبل السلطات. اما الدميتان "سارا" و"دارا" اللتان وافقت السلطات الايرانية على بيعهما، فلم تحققا منافع اقتصادية منذ "اطلاقهما" عام 2002. ويرتدي كل من "دارا" الذكر و"سارا" الانثى ملابس ايرانية تقليدية.

كما منعت افلام الكارتون عن دمية "باربي" المسجلة على اقراص "DVD" من البيع أيضا.

هذا وستبدأ ايران في المستقبل القريب بتصنيع لعب اطفال جديدة وهي عبارة عن نماذج مصغرة لطائرة "RQ-170 Sentinel" بدون طيار الأمريكية والتي  أسقطتها ايران في ديسمبر/كانون الاول الماضي. وتفيد وسائل اعلام ايرانية بأن نماذج الطائرة ستكون بالوان مختلفة، كما وعدت طهران بارسال احدى "الطائرات - اللُعب الى الولايات المتحدة.

يذكر ان ايران تحارب الثقافة الغربية منذ الثورة الاسلامية عام 1979 بفرض قواعد صارمة بخصوص ارتداء الملابس الاسلامية ومنع الموسيقى الغربية الصاخبة والافلام السينمائية التي تروج الثقافة الامريكية والغربية.