بيل كلينتون: محمد علي كلاي صنع منعطفاً تاريخياً في الملاكمة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/576384/

قال الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون لقناة " بي بي سي" الإخبارية يوم الثلاثاء 17 يناير/ كانون الثاني، بمناسبة عيد الميلاد  الـ 70 لأسطورة الملاكمة العالمية محمد علي كلاي ، أن الملاكم قدم مساهمة لا تقدر بثمن لتاريخ الملاكمة ساعدت في انتشار الشعبية الهائلة لهذه الرياضة.

قال الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون لقناة " بي بي سي" الإخبارية يوم الثلاثاء 17 يناير/ كانون الثاني، بمناسبة عيد الميلاد  الـ 70 لأسطورة الملاكمة العالمية محمد علي كلاي ، أن الملاكم قدم مساهمة لا تقدر بثمن لتاريخ الملاكمة ساعدت في انتشار الشعبية الهائلة لهذه الرياضة.

وأفاد كلينتون " لقد أعاد كلاي ثقة الملايين برياضة الملاكمة، بعد أن فقدت قيمتها لدى الناس في أربعينيات وخمسينيات القرن الماضي، وتمكن من صناعة منعطف غير تاريخ اللعبة في العالم وأعاد لها أهميتها".

وقال الرئيس الـ42 لأمريكا أن كلاي جعل من الملاكمة شبيهة بالعروض المسرحية الرائعة بعد خروجه الى الحلبة، وبفضله استعادت الملاكمة اهتمام الجمهور وجلبت الأنظار من جديد لهذا النوع من الرياضة .

جدير بالذكر أن محمد علي كلاي فاز ببطولة العالم للوزن الثقيل ثلاث مرات على مدى عشرين عاما في 1964 و 1974 و 1978، وفي العام 1999 توج بلقب "رياضي القرن"، وهو صاحب أسرع لكمة في العالم والتي وصلت سرعتها 900 كم في الساعة وهو أشهر اسم رياضي في التاريخ.

ويعتبر نزال "الغابة" في زائير عام 1974 أمام جو فورمان من أشهر المباريات في تاريخ الملاكمة، حيث أطاح كلاي بخصمة فورمان الذي كان لا يقهر أنذاك.

فاز كلاي بلقب بطولة الألعاب الأولمبية في العام 1960 في روما، وخاض في مسيرته الإحترافية 61 مباراة رسمية منها 56 انتصارا (37 بالضربة القاضية) و5 خسارات أولها أمام الملاكم الراحل جو فرايزر عام 1971، وثانيها أمام كين نورتون عام 1973، وثالثها أمام ليون سبينكس عام 1978، والمرة الرابعة أمام لاري هولمز عام 1980، والأخيرة أمام تريفور بربيك عام 1981، واعتزل اللعب حينها في نفس العام وهو في الـ39 من العمر.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
صفحة أر تي على اليوتيوب