نتانياهو: مستعد للذهاب الى رام الله ولقاء عباس

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/576347/

أكد بنيامين نتانياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي للمرة الأولى أمام لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست أن إسرائيل قدمت للفلسطينيين خلال محادثات عمان وثيقة تضمنت مواقفها، وأبدى استعداده لزيارة رام الله للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

أكد بنيامين نتانياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي للمرة الأولى أمام لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست أن إسرائيل قدمت للفلسطينيين خلال محادثات عمان وثيقة تضمنت مواقفها، وأبدى استعداده لزيارة رام الله للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وقال نتانياهو يوم 16 يناير/كانون الثاني "لقد قدمنا وثيقة مؤلفة من 21 بندا يوجد حولها إجماع مطلق، وكل واحد في هذه الغرفة يوافق عليها".

وكانت مصادر فلسطينية قد اعلنت الاسبوع الماضي ان اسرائيل سلمت صائب عريقات وثيقة مكونة من 21 بنداً يعتقد الجانب الاسرائيلي انها يجب ان تدرج على جدول اعمال المفاوضات، ولكنها خالية من أي مواقف، وهو ما اعتبرته المصادر بمثابة لعبة اسرائيلية جديدة لكسب الوقت واغراق المفاوضات بقضايا اجرائية وشكلية لتجنب الدخول في صلب بحث الملفات الجوهرية المتفق عليها منذ انطلاق عملية السلام ممثلة بستة عناوين هي: الحدود والامن واللاجئين والقدس والعلاقات المستقبلية وقضية الاسرى.

وكانت صحيفة "إسرائيل اليوم" قد كشفت الأسبوع الماضي عن أن يتسحاق مولخو قدم لعريقات خلال اجتماعهما الثاني في عمان وثيقة مؤلفة من 21 بندا وأن أحد هذه البنود نص على بقاء وجود إسرائيل في منطقة غور الأردن في أي اتفاق مستقبلي بين الجانبين، وهو ما يرفضه الفلسطينيون بشكل مطلق.

وشدد نتانياهو على موقفه بأن "الأمن أهم من السلام في الواقع الذي نعيشه اليوم، والاتفاقات هي أمر جميل لكن الفلسطينيين رفضوا المفاوضات طوال السنوات الثلاث الماضية ووضعوا شروطا مسبقة للمفاوضات واعتقدوا أنه بإمكانهم فرضها علينا"، في إشارة إلى مطلب الفلسطينيين بتجميد الاستيطان قبل استئناف المفاوضات.

وابدى نتانياهو استعداده للذهاب الى رام الله قائلاً "إنني مستعد لأن استقل السيارة في أي وقت والسفر إلى رام الله حتى لو أن ذلك من شأنه أن يسبب صداعا كبيرا لحراسي، لكن أبو مازن (الرئيس الفلسطيني محمود عباس) ليس مستعدا" للقاء كهذا.

وحول محادثات عمان قال نتانياهو إنه "كان هناك اتفاق بأن لا نتحدث عما يحدث بالمحادثات لكن عريقات لا يتوقف عن الحديث رغم أننا ملتزمون بالاتفاق". وأضاف أن "عريقات يريد الخروج من المحادثات في 26 كانون الثاني (يناير) لكن الرباعية الدولية حددت 90 يوما للمحادثات ونحن نحسبها منذ الاجتماع الأول، ولذلك فإنه سيتم تقديم المواقف الإسرائيلية حتى الثالث من نيسان (أبريل) المقبل".

المصدر: يو بي اي

الأزمة اليمنية