روسيا تأمل بعودة المفاوضات بين ايران والسداسية بأسرع وقت

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/57634/

تأمل روسيا الاتحادية بان تستأنف ايران في اسرع وقت مفاوضاتها مع اللجنة السداسية. اعلن ذلك فيتالي تشوركين المندوب الدائم لروسيا لدى الامم المتحدة يوم 8 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري في كلمة القاها في اجتماع الجمعية العامة حيث قال ايضا ان توريد اليورانيوم المنخفض التخصيب من احتياطيات الوكالة الدولية للطاقة الذرية ستستفيد منه الدول التي تراعي اتفاقية الضمانات مع الوكالة.

تأمل روسيا الاتحادية بان تستأنف ايران في اسرع وقت مفاوضاتها مع اللجنة السداسية في الموضوع النووي وتدعو طهران الى تنفيذ  القرارات الصادرة عن مجلس الامن الدولي والتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية. اعلن ذلك فيتالي تشوركين المندوب الدائم لروسيا الاتحادية لدى الامم المتحدة يوم 8 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري في كلمة القاها في اجتماع الجمعية العامة الذي تناول موضوع عمل الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
يذكر ان ايران اعلنت في نهاية الاسبوع الماضي استعدادها لاستئناف الحوار مع السداسية، لكنها لم تحدد موعد اللقاء. الا ان وسائل الاعلام التركية افادت بان اللقاء يمكن ان يعقد في 10 او 15 نوفمبر/تشرين الثاني في اسطنبول.
وقال فيتالي تشوركين:"  تعتبر روسيا انه ليس هناك حل بديل للتسوية الدبلوماسية والسياسية  للموضوع الخاص بالبرنامج النووي الايراني وتعول على تعاون ايران الاكثر نشاطا مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومراعاتها الدقيقة لشروط قد طرحها امامها مجلس الامن الدولي ومجلس المدراء في الوكالة الدولية للطاقة الذرية. واننا ندعو الجانب الايراني الى اعطاء رد بناء على اقتراح استئناف المفاوضات مع اللجنة السداسية ونأمل بان تبدأ تلك المفاوضات في اسرع وقت".
اما يوكيا امانو الامين العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي القى كلمة في الاجتماع اعلن ان وكالته لا تستطيع التأكيد على ان كل الاتجاهات في البرنامج النووي الايراني تحمل  طابعا سلميا. المزيد من التفاصيل عن انتقاد ايران لاتهامات  امانو على موقعنا.

 توريد اليورانيوم من احتياطيات الوكالة  سيكون فقط للدول التي تراعي اتفاقية الضمانات

اعلن فيتالي تشوركين ان توريد اليورانيوم المنخفض التخصيب  من احتياطيات الوكالة الدولية للطاقة الذرية لا يمكن الا للدول التي تراعي اتفاقية الضمانات الموقعة مع الوكالة.
يذكر ان  مجلس المدراء في الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد اتخذ عام 2009  قرارا بتوقيع الاتفاقية مع روسيا حول تشكيل احتياطي مضمون لليورانيوم المنخفض التخصيب في اراضيها بغية مساعدة الدول التي تواجه مشاكل في استيراد الوقود النووي لاسباب غير تجارية.
وقال المندوب الروسي:" من اجل ان تمنح دولة الحق بالحصول على اليورانيوم المنخفض التخصيب من الاحتياطي المضمون ليس من الضروري ان تتخلى عن حقها بتشكيل وتطوير دورة الوقود الخاصة بها. ويمكن توريد المادة النووية الى اية دولة غير نووية ولكنها يجب ان تكون عضوا في الوكالة الدولية للطاقة الذرية ولا تخرق اتفاقية الضمانات مع شرط ان تضع نشاطها النووي السلمي تحت رقابة الوكالة".
وبحسب قول  فيتالي تشوركين فان هذا المشروع يتيح الفرص لتطبيق مبادرات مماثلة اخرى مما  يسمح بتهيئة الظروف المثلى لتحقيق المصلحة الشرعية  لدى الكثير من الدول في تطوير الطاقة الذرية من جهة ووقف  استنساخ التكنولوجيات النووية الحساسة على الصعيد العالمي من جهة اخرى.
وقد ضرب فيتالي تشوركين مثال التعاون الناجح في هذا المجال تحت رعاية الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وهو تطبيق المشروع الدولي الخاص بالمفاعلات المحدثة ودورة الوقود النووي الذي بادرت اليه روسيا.
ودعا فيتالي تشوركين الى تأييد الجهود التي تبذلها الامانة العامة في الوكالة الدولية للطاقة الذرية بهدف تمويل هذا المشروع . كما دعا كل الدول المشاركة فيه الى بدء تمويله المباشر على اساس تقاسم الحصص.
وفي هذا السياق اعاد فيتالي تشوركين الى الاذهان ان موسكو قد اتخذت قرارا  برصد 23 مليون روبل اي ما يربو على 740 الف دولار  كل سنة
 لهذا الغرض في فترة  اعوام 2008 – 2012.

كما قال ان روسيا قامت عام 2007 بالتعاون مع كازاخستان بانشاء المركز الدولي لتخصيب اليورانيوم في مصنع انغارسك الكيميائي الروسي، وذلك في اطار مشروع تطوير البنية التحتية للطاقة الذرية. وقد نال المركز عام 2008 كل التراخيص الضرورية  بتوريد المنتجات والخدمات. وقد انضمت كل من  ارمينيا واوكرانيا  الى مشروع المركز الدولي لتخصيب اليورانيوم، وذلك  في العام الماضي واغسطس/آب من العام الحالي على التوالي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك