المشير طنطاوي ومصطفى عبدالجليل يؤكدان على ضرورة تطبيق الاتفاقيات الثنائية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/576338/

اجرى المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة المصرية خلال مباحثات مع مصطفى عبدالجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي تم خلالها التركيز على تفعيل التعاون الثنائي بين البلدين ووضع اسس جديدة له في هذه المرحلة.

اجرى المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة المصرية خلال زيارته الى العاصمة الليبية طرابلس يوم الاثنين 16 يناير/كانون الثاني مباحثات مع مصطفى عبدالجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي تم خلالها التركيز على تفعيل التعاون الثنائي بين البلدين ووضع اسس جديدة له في هذه المرحلة.

وقد جاء في البيان الختامي الختامي الذي صدر في اعقاب المباحثات ان طنطاوي وعبدالجليل اكدا على "ضرورة وأهمية تطبيق وتفعيل الاتفاقيات الثنائية بما يخدم مصلحة البلدين الشقيقين خاصة في المجال الأمني والقضائي وضبط الحدود وبناء القدرات وإعادة الاعمار وتنظيم العمالة". كما عاد الجانبان الى التأكيد على حرصهما على "استمرار التشاور وتنسيق المواقف بينهما في المحافل الاقليمية والدولية بما يخدم أهداف البلدين".

وكان من بين المواضيع التي تمت مناقشتها التعاون في مجالات الطاقة والتجارة والصناعة والتعليم وغيرها. واعرب مصطفى عبدالجليل في اعقاب المباحثات عن امله بان يتسم التعاون بين البلدين في المستقبل بانسجام، مؤكدا ان الجانبين يسعيان الى تقوية اواصر الصداقة.

من جانبه ذكر المشير طنطاوي للصحفيين انه تم الاتفاق على تشكيل لجنة مشتركة للتعاون بين بلدين فيم يخص ضبط الحدود ومنع العمليات غير الشرعية في المنطقة الحدودية مثل التهريب. واكد ان هذه المباحثات ستستكمل في مصر لاحقا.

وتعليقا على الموضوع قال علي صالح الصحفي المختص في الشؤون الليبية في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان العلاقات المصرية الليبية بشكل عام لها طابع تاريخي. واشار الى ان البلدين شهدا ثورتين، "وهناك مصر جديدة وليبيا جديدة". واضاف ان الاستثمارات الليبية في مصر تقدر بحوالي 20 مليار دولار، وهناك رغبة لدى مصر في اعادة اعمار ليبيا، ولديها ايضا كوادر فنية مختصة في مختلف المجالات مثل الكهرباء والطاقة والبناء والبنية التحتية، والى آخرها. وتريد مصر معرفة مستقبل الاستثمارات الليبية في البلاد.

المصدر: وكالة الانباء الليبية