الشرطة الرومانية تلقي القبص على اكثر من 200 شخص اثر الاضطرابات في بخارست

أخبار العالم

الشرطة الرومانية تلقي القبص على اكثر من 200 شخص اثر الاضطرابات في بخارست
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/576310/

القت الشرطة الرومانية القبض على اكثر من 200 شخص من المشاركين في المظاهرات في بخارست الذين طالبوا باستقالة الرئيس ترايان باسيسكو، وتحولت هذه المظاهرات في الليلة الماضية الى اعمال شغب. وسيعاقبون جنائيا واداريا لاتهامهم بالتخريب، كما علم بذلك الصحفيون اليوم، 16 يناير/كانون الثاني، من وزارة داخلية البلد.

القت الشرطة الرومانية القبض على اكثر من 200 شخص من المشاركين في المظاهرات في بخارست الذين طالبوا باستقالة الرئيس ترايان باسيسكو، وتحولت هذه المظاهرات في الليلة الماضية الى اعمال شغب. وسيعاقبون جنائيا واداريا لاتهامهم بالتخريب، كما علم بذلك الصحفيون اليوم، 16 يناير/كانون الثاني، من وزارة داخلية البلد.

وتعليقا على الاحداث، اعلن اميل بوك، رئيس الوزراء ان "حرية الفعاليات السلمية مضمونة في رومانيا، ولكن العنف ممنوع". وقال ان السلطة "تفعل كل شيء من اجل ضمان سلامة المواطنين".

وعرضت قناة التلفزيون "رياليتاتيا" عبر البث المباشر، مشاهد من وسط العاصمة الرومانية، حيث وقعت الصدامات، وكأنها ساحة معركة، اذ بدت الواجهات محطمة والمحلات التجارية منهوبة والواح الدعاية وصناديق النفايات محترقة، والارض ممتلئة بالحجارة والقناني المحطمة، واثار انفجار المفرقعات وقنابل مولوتوف، التي كان المتظاهرون يلقونها على رجال الشرطة. وردا على ذلك كانت الشرطة تستخدم الهراوات والغاز المسيل للدموع. وتعرض الى اصابات نتيجة الصدامات، وفق اخر المعلومات، اكثر من 60 شخصا، بينهم 5 رجال شرطة.

وانتقلت الاحتجاجات المعادية للحكومة، التي بدأت في بخارست، الى كلوج ويلاسي وغالاتس وكرايوفو وتيميشوارو و40 مدينة أخرى في البلد، كما تذكر "رياليتاتيا". وكان الدافع لها الاصلاح، الذي عرضه الرئيس باسيسكو في مجال الصحة، الذي يسمح لشركات القطاع الخاص باستخدام منظومة الصحة الحكومية. وبعد استقالة نائب وزير الصحة رائد عرفات احتجاجا على مشروع القانون، جرى سحب مسودة القانون هذه. ومع ذلك لم يساعد هذا على تهدئة المتظاهرين، الذين يعربون عن استيائهم من تدني مستوى المعيشة، وبالتحديد انخفاض الاجور، وتجميد الرواتب التقاعدية.

فقد تبنت سلطات رومانيا في العام الماضي خطة اجراءات لانقاذ الاقتصاد، الذي، حسب قول رئيس الوزراء بوك، "يواجه اصعب ازمة على مدى الـ60 سنة الاخيرة". ومن اجل الصمود، حصلت رومانيا بصفتها افقر بلد في الاتحاد الاووبي، على مساعدات من صندوق النقد الدولي والاتحاد. وبناء على طلب المسلفين، خفضت الحكومة الاجور بنسبة 25%، والرواتب التقاعدية ـ بنسبة 15%، واوقفت عددا من البرامج الاجتماعية، وسرحت مئات الاف الموظفين والمستخدمين. واثارت هذه الاجراءات انتقادات حادة من جانب النقابات، التي اعتبرت اجراءات الحكومة "ابادة اجتماعية".

فيسبوك 12مليون
مباشر.. عشرات الآلاف من أنصار صالح يتجمعون في صنعاء في ذكرى تأسيس حزب المؤتمر الشعبي العام