بريماكوف: روسيا لن تسمح بتمرير السيناريو الليبي في سورية من خلال مجلس الأمن

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/576132/

أعلن الأكاديمي يفغيني بريماكوف أن روسيا لن تسمح بتمرير السيناريو الليبي في سورية من خلال مجلس الأمن الدولي. وأعرب بريماكوف عن قناعته بأن صناع السياسية الخارجية في روسيا سيأخذون في الحسبان أحداث ليبيا. من جهة أخرى أكد رئيس الوزراء الروسي الأسبق أنه لا يمكن الآن الحديث عن "عهد جديد" في العلاقات الروسية الأمريكية بالرغم من كل التغيرات التي طرأت عليها.

 

أعلن الأكاديمي يفغيني بريماكوف أن روسيا لن تسمح بتمرير السيناريو الليبي في سورية من خلال مجلس الأمن الدولي.

وقال الأكاديمي الروسي البارز رئيس الوزراء الروسي الأسبق في ندوة علمية يوم الجمعة 13 يناير/كانون الثاني إن "الآلية التي طبقها حلف الناتو للإطاحة بحكم القذافي تمثل سابقة خطيرة للغاية، ويستخدم قرار غير واضح لمجلس الأمن الدولي لإضفاء الشرعية على التدخل العسكري من أجل دعم طرف في حرب أهلية اندلعت في دولة مستقلة"، معربا عن قناعته بأن صناع السياسية الخارجية في روسيا سيأخذون في الحسبان أحداث ليبيا.

وأضاف بريماكوف: "لا أعتقد بأن روسيا والصين، اللتان لم تعارضا قرار مجلس الأمن الخاص بليبيا، ستسمحان بأن يكذب عليهما مرة ثانية".

بريماكوف: الغرب استغل الربيع العربي لمصلحته

وقال يفغيني بريماكوف إن الربيع العربي بدأ من الإطاحة بعدد من المسؤولين الذين اعتمدت عليهم الولايات المتحدة وأوروبا، لكن الغرب استغل الأحداث لشن حملته للإطاحة بالنظم العربية التي لا تروق له.

وعارض الأكاديمي الروسي رأي أولئك المحللين الذين يصفون كل الأحداث المناهضة للنظم في دولها بأنها أحداث "الربيع العربي"، مؤكدا على اختلاف الأحداث التي يشهدها الوطن العربي، وأشار إلى أن المظاهرات في ليبيا وسورية تحولت منذ البداية إلى مقاومة مسلحة للسلطات بتشجيع من الخارج.

بريماكوف: لا "عهد جديد" في العلاقات الروسية الأمريكية

وفي موضوع العلاقات الروسية الأمريكية أكد الأكاديمي الروسي أنه لا يمكن الآن الحديث عن "عهد جديد" في هذه العلاقات بالرغم من كل التغيرات التي طرأت عليها بالفعل بعد تولي أوباما مهام الإدارة الأمريكية.

وقال بريماكوف إن هناك "سمات تقليدية" للسياسة الأمريكية بدأت تظهر من جديد بعد تحسن العلاقات الروسية الأمريكية وهي تعرقل تطور هذه العملية لاحقا، خاصة في الفترة قبل الانتخابات في كلا البلدين.

وأشار الأكاديمي في الوقت ذاته إلى أن ذلك لا يعني احتمال بدء حرب باردة جديدة أو تعليق العلاقات التي تحمل أهمية كبيرة للعالم بأجمعه، لكن تحسين هذه العلاقات يتطلب جهودا نشطة من قبل روسيا واعتراف واشنطن بأن لروسيا حقوق متساوية.

المصدر: "إيتار -تاس"

الأزمة اليمنية