جدال بين ميخائيلي ومجادلة ينتهي برش الماء على عضو الكنيست العربي

متفرقات

جدال بين ميخائيلي ومجادلة ينتهي برش الماء على عضو الكنيست العربي
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/575985/

وقعت مشادة كلامية حادة بين عضوي الكنيست الإسرائيلية أناستاسيا ميخائيلي من حزب "إسرائيل بيتنا" وغالب مجادلة من حزب "العمل"، أدى الى استفزاز ميخائيلي التي رشت مجادلة بكوب ماء، وهو ما بدا في تصوير فيديو على الـ "يوتيوب".

وقعت مشادة كلامية حادة بين عضوي الكنيست الإسرائيلية أناستاسيا ميخائيلي من حزب "إسرائيل بيتنا" وغالب مجادلة من حزب "العمل" في إحدى قاعات البرلمان، أدى الى استفزاز ميخائيلي التي رشت مجادلة بكوب ماء، وهو ما بدا في تصوير فيديو على الـ "يوتيوب".

ودب الخلاف بين مجادلة وميخائيلي بسبب نقاش حول مدير إحدى المدارس العربية في عرعرة سمح لطلاب المدرسة بالمشاركة في مسيرة احتجاجية مطالبة بحقوق الانسان، مما أدى الى توبيخه من قِبل السلطات المحلية، اذ اعتبرت أناستاسيا ميخائيلي تصرف مدير المدرسة "وقحاً وفاشياً"، الأمر الذي دفع بغالب مجادلة الى تبني موقف المدير، مطالباً بإسكات ميخائيلي التي كانت تقاطع مجادلة وتجادله، فسعت لأن تطفئ الحوار المشحون بشئ من الماء، فرشّته على زميلها في الكنيست الذي لم يحرك ساكناً، يتابعها بنظراته صامتاً وهي تتجه نحو باب القاعة لمغادرتها.

وما ان أغلق باب القاعة حى التفت غالب مجادلة الى رئيس الجلسة قائلاً "انني لم أتأثر بالموقف. وهذا التصرف الفاشي الوقح يعبر عن كل شئ".

من جانبها عقبت أناستاسيا ميخائيلي بأنه ينبغي لغالب مجادلة ان "يتعلم كيف يتحدث الى النساء"، وقالت الى انها تنوي تقديم شكوى ضده في لجنة السلوك. أما مجادلة فاعتبر انه لم يلفظ بأية كلمة بذيئة في حق ميخائيلي "التي كانت تستمر في مضايقتي فطلبت منها ان تسكت"، مشيراً الى انه لم يسبق لأي عضو في الكنيست الإسرائيلية ان رشّ زميلاً له بالماء.

وفي حوار هاتفي مع موقع "العرب" المحلي ذكر غالب مجادلة ان هذه لم تكن المحاولة الأولى من قِبل أناستاسيا ميخائيلي لاستفزازه، اذ سبق لها وان فشلت بلك حين تصدى لمشروع قانون تقدمت به، ويقضي بمنع صوت الأذان، (علماً ان الأنباء السابقة أشارت الى ان مشروع القانون يطالب بإخفاض صوته فقط) عبر الحد من استخدام المكبرات الصوتية.

وأضاف مجادلة "هدفها معروف. حاولت استفزازي سابقا عندما أبديت رأيي وتصديت لمشروع قانونها وجاءت الى مكتبي مع مساعدها وأرادت استفزازاي ولم تنجح. ولن أعطيها فرصة لتشخصنا وتصورنا بأننا لسنا حضاريين ولسنا ديموقراطيين. ولكن مهما تصرفوا سنتعامل بالقيم الأخلاقية الحميدة التي تنص عليها ثقافتنا العربية."

من جانب آخر اعتبر البعض انه كان ينبغي للنقاش الذي دار بين غالب مجادلة وأنستاسيا ميخائيلي ان ينتهى بدون إحالته الى لجنة السلوك في الكنيست، كي لا يتحول الأمر الى نزاع بين غالب .. ومغلوب.