مدفيديف يعتزم بحث العلاقات الثنائية مع الرئيس الامريكي ورئيس الحكومة اليابانية في يوكاهاما

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/57594/

اعلن سيرغي بريخودكو مساعد الرئيس الروسي في الشؤون الدولية للصحفيين ان الرئيس مدفيديف سيبحث على هامش قمة بلدان اسيا والمحيط الهادي مع الرئيس الامريكي اوباما قضايا مسائل تعميق التعاون الروسي ـ الامريكي على الصعيدين الثنائي والدولي، ومع رئيس الحكومة اليابانية مشكلة جزر الكوريل .

يعتزم الرئيسان الروسي دميتري مدفيديف والامريكي باراك اوباما اجراء لقاء ثنائي في اطار قمة بلدان اسيا والمحيط الهادي التي ستعقد في مدنية يوكاهاما اليابانية يومي 13 و14 نوفمبر/تشرين الثاني. اعلن ذلك سيرغي بريخودكو مساعد الرئيس الروسي في الشؤون الدولية للصحفيين يوم 8 نوفمبر/تشرين الثاني.
وقال بريخودكو انه من المنتظر ان يبحث الرئيسان مسائل مواصلة تعميق وتكثيف التعاون الروسي ـ الامريكي على الصعيدين الثنائي والدولي وتهيئة ظروف ومحفزات لتشجيع هذا التعاون؛ والقضايا المتعلقة بمسؤولية البلدين في  دعم الاستقرار الاستراتيجي الدولي؛ وكذلك مجرى المصادقة على معاهدة "ستارت ـ 2" وما سيليها.
ولم يستبعد بريكودكو ان يتبادل الرئيسان الاراء حول قمة الناتو التي ستعقد في لشبونة قريبا.
وفي معرض تعليقه على افاق المصادقة على معاهدة "ستارت ـ 2" والعلاقات الروسية ـ الامريكية عموما في ضوء نتائج الانتخابات البرلمانية التكميلية التي جرت في الولايات المتحدة في الاسبوع الماضي، اكد بريخودكو ان  الجانب الروسي لا يشك بالموقف المتزن للادارة الامريكية من التزاماتها.
وافاد بريخودكو للصحفيين ايضا ان الرئيس دميتري مدفيديف سيلتقي، على الارجح، على هامش قمة بلدان اسيا والمحيط الهادي برئيس الحكومة اليابانية ناوتو كان.
واكد بريخودكو ان الجانب الروسي استجاب لطلب الجانب الياباني بعقد مثل هذا اللقاء وابدى استعداده لمناقشة اي موضوع كان معه.
من جانبه اكد اركادي دفوركوفيتش ان مسألة جزر الكوريل المتنازع عليها ستبحث بالتأكيد خلال اللقاء بين مدفيديف وناوتو كان.
ويذكر بهذا الصدد ان زيارة الرئيس الروسي مؤخرا لجزيرة كوناشير وهي احدى جزر الكوريل التي تعتبرها اليابان من اراضيها، اثارت احتجاجات طوكيو. الا ان موسكو رفضت تلك الاحتجاجات، فيما اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان الرئيس مدفيديف ينوي زيارة كذلك جزر الكوريل الاخرى.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك