الصين تعلن قريباً عن تحويل حاملة طائرات سوفيتية الى فندق عائم فخم

متفرقات

الصين تعلن قريباً عن تحويل حاملة طائرات سوفيتية الى فندق عائم فخم
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/575911/

أعلنت بكين مؤخراً عن تحويلها لحاملة الطائرات كييف السوفيتية الى فندق بحري هو الأول من نوعه في الصين. وكانت جمهورية الصين الشعبية قد اقتنت حاملة الطائرات هذه في عام 1996، بعد ان أدت خدمتها في الجيش السوفيتي لمدة 20 عاماً.

أعلنت بكين مؤخراً عن تحويلها لحاملة الطائرات "كييف" السوفيتية الى فندق بحري هو الأول من نوعه في الصين. وكانت جمهورية الصين الشعبية قد اقتنت "كييف" في عام 1996، بعد ان أدت حاملة الطائرات العملاقة خدمتها في الجيش السوفيتي لمدة 20 عاماً وفقاً لموقع vsluh.

وعلى الفور أوكلت "كييف" الى شركة متخصصة لتعديل حاملة الطائرات وتحويلها الى فندق عائم فخم في المياه الصينية، فأنفقت لتحقيق هذا الهدف قرابة 15 مليون دولار فأصبح أحد رموز الجبروت العسكري السوفيتي السوفيتي الى رمز للاراحة والاستجمام بنكهة صينية خاصة.

ونجحت الشركة المشرفة على إدارة الفندق العائم باستقطاب أكبر عد ممكن من السياح من داخل الصين وخارجها على حد سواء، فحظي باهتمام بالغ من قبل رجال الأعمال وغيرهم أبدوا استعداً لقضاء أيام العطلات على متن الفندق الاستثناتئي.

ويحتوي الفندق الفخم على 3 أجنحة رئاسية تبلغ مساحة كل واحد منها حوالي 400 متر مربع، كما سيضم 148 غرفة لا تزال في إطار الإعداد، وذلك علاوة على عدد كبير من المطاعم التي ستقدم ما لذ وطاب من أطباق عالمية بما فيها الروسية. كما  يضم الفندق حمام سباحة كبير وناد رياضي. هذا ومن المقرر ان يتم الإعلان عن افتتاح حاملة الطائرات - الفندق قبل نهاية العام الجاري.

وكانت روسيا قد باعت للصين 3 حاملات طائرات، حوت بكين إحداها الى مدينة ألعاب ذات طابع عسكري، وتعمل حالياً على تعديل الثالثة أيضأً لتصبح كازينو قمار في المستقبل المنظور.

الجدير بالذكر ان فكرة تحويل حاملة طائرات الى ملهى للعب القمار تبدو ترجمة لفكرة عملية، اذ ان قوانين الكثير من الدول تحظر لعب القمار على رأضيها، مما يضطر الراغبين بممارسة اللعب على المال باقتناء تذاكر على متن سفينة ما أو يخت يُبحر للمياه الدولية، حيث لا تسري قوانين أي من الدول فيتسنى لهؤلاء ممارسة هوايتهم المفضلة بدون التخوف من ارتكابهم أية مخالفة قانونية.

وبالإضافة الى بلدان إسلامية يحظر لعب القمار في العديد من الدول كروسيا وأوكرانيا وإسرائيل.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية