الولايات المتحدة مازلت تأمل في التوصل الى اتفاق مع روسيا بشأن الدرع الصاروخية

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/575842/

أعلن فيليب غوردون مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية لشؤون أوروبا وأوراسيا ان الولايات المتحدة مازالت تأمل في التوصل الى اتفاق مع روسيا بشأن التعاون في مجال الدفاع المضاد للصواريخ.

أعلن فيليب غوردون مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية لشؤون أوروبا وأوراسيا ان الولايات المتحدة مازالت تأمل في التوصل الى اتفاق مع روسيا بشأن التعاون في مجال الدفاع المضاد للصواريخ.

وقال غوردون في تصريح للصحفيين الاجانب يوم الاثنين 9 يناير/كانون الثاني: "اننا نريد تقدما أكبر (في هذا المجال)".

ورفض الدبلوماسي الأمريكي القول ان المفاوضات الروسية الأمريكية بشأن التعاون في إقامة درع صاروخية تحمي القارة الأوروبية، وصلت الى طريق مسدود، بل أشار الى تحقيق "نتائج معينة" للعمل الجاري منذ قمة روسيا-الناتو الأخيرة التي انعقدت في لشبونة عام 2010. ومن هذه النتائج أشار غوردون الى إحراز بعض التقدم في مجال تنظيم تدريبات مشتركة للدرع الصاروخية على مسرح العمليات العسكرية.

واضافت ان الولايات المتحدة تسعى لتوسيع التعاون حول الدفاع المضاد للصواريخ في إطار العلاقات الروسية الأمريكية وعلاقات روسيا-الناتو على حد سواء.

وشدد الدبلوماسي الأمريكي على ان الولايات المتحدنة وحلفاءها في حلف الناتو سيواصلون عملهم لنشر الدرع الصاروخية الأوروبية وهذا بغض النظر عن تحفظات موسكو، وذلك بسبب "تنامي خطر انتشار الصواريخ البالستية" و"احتمال ظهور خطر انتشار الأسلحة النووية".

وشدد غوردون على ان حلف الناتو سيفي بالتزاماته المتعلقة بحماية أراضي الدول الأعضاء وسكانها، مؤكدا مجددا ان مشروع الدرع الصاروخية الأوروبية غير موجه ضد روسيا.

وكان مسؤولون روس على صلة بالمفاوضات الروسية الأمريكية بشأن الدفاع المضاد للصواريخ، قد قالوا ان التفاوض وصل الى طريق مسدود بسبب رفض واشنطن إعطاء ضمانات مكتوبة بان الدرع الصاروخية المستقبلية لن تكون موجهة ضد روسيا.

غوردون: الناتو سيبقى حلفا نوويا

أكد فيليب غوردون ان الولايات المتحدة مستعدة لبحث مسائل تقليص الأسلحة النووية التكتيكية في أوروبا، لكنه شدد على ان الناتو سيبقى حلفا نوويا طالما توجد أسلحة نووية في العالم.

وأعاد الدبلوماسي الأمريكي الى الأذهان ان واشنطن قد أعربت مرارا عن استعدادها لاجراء مفاوضات حول تقليص الأسلحة النووية التكتيكية، لكنها شددت على ان مثل هذه المفاوضات يجب ان تجري في إطار متعدد الأطراف.