تحرير 13 بحارا جورجيا احتجزهم قراصنة صوماليون منذ عام

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/575781/

أعلنت وكالة وسائل النقل البحرية الجورجية يوم الاثنين 9 يناير/كانون الثاني عن تحرير 13 بحارا جورجيا كانوا محتجزين بأيدي قراصنة صوماليين منذ سبتمبر/أيلول من عام 2010. وأضافت الوكالة ان السفينة التي تقل البحارة المفرج عنهم تتوجه الى ميناء آمن في افريقيا برفقة حراس مسلحين.

أعلنت وكالة وسائل النقل البحرية الجورجية يوم الاثنين 9 يناير/كانون الثاني عن تحرير 13 بحارا جورجيا كانوا محتجزين بأيدي قراصنة صوماليين منذ سبتمبر/أيلول من عام 2010. وأضافت الوكالة ان السفينة التي تقل البحارة المفرج عنهم تتوجه الى ميناء آمن في افريقيا برفقة حراس مسلحين.

وذكرت الوكالة ان عملية التحرير جرت بإشراف الرئيس الجورجي ميخائيل سآكاشفيلي شخصيا وبمشاركة أعضاء فريق العمل الذي أوفدته الحكومة الجورجية الى الصومال.

وسبق ان ذكرت وسائل الإعلام الجورجية ان وزير الاقتصاد والتنمية المستدامة الجورجي غيورغي كاربيلاشفيلي الذي يترأس فريق العمل، أجرى مفاوضات مكثفة مع ممثلي السلطات الصومالية بهدف تحرير البحارة الجورجيين.

وكان قراصنة صوماليون قد استولوا يوم 8 سبتمبر/أيلول من عام 2010 على السفينة "أوليب" التي ترفع عمل مالطا واحتجزوا طاقمها الذي كان يتكون من 13 جورجيا و3 مواطنين أتراك. وكانت السفينة تتوجه من الاسكندرية الى الهند، حيث كانت شركة "فريو فينتوريس" اليونانية المالكة لها تخطط للاستغناء عن السفينة. وطالب الخاطفون الشركة اليونانية في البداية بدفع فدية قدرها 15 مليون دولار مقابل الإفراج عن السفينة وطاقمها، وخفضوا الفدية الى مليون دولار في وقت لاحق، لكن الشركة أعلنت عن استعدادها لدفع فدية لا تتجاوز 350 ألف دولار فقط.

وكانت وزارتا الخارجية الجورجية والاقتصاد والتنمية المستدامة على مدى الأشهر الماضية قد أجرتا مفاوضات مع الشركة اليونانية وتوجهتا الى جمعية المنظمة البحرية الدولية بطلب تقديم مساعدة في تحرير الرهائن. ويقول أقارب البحارة المخطوفين ان ظروف احتجازهم كانت قاسية جدا.

المصدر: وكالة "إيتار-تاس"

صفحة أر تي على اليوتيوب