"القائمة العراقية" تستبعد 6 نواب لعدم مقاطعتهم البرلمان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/575724/

استبعد "القائمة العراقية" يوم 7 يناير/كانون الثاني ستة من نوابها لعدم التزامهم قرار مقاطعة البرلمان، فيما اتهم هؤلاء النواب "الحزب الإسلامي" بالوقوف وراء استبعادهم.

استبعد "القائمة العراقية" يوم 7 يناير/كانون الثاني ستة من نوابها لعدم التزامهم قرار مقاطعة البرلمان، فيما اتهم هؤلاء النواب "الحزب الإسلامي" بالوقوف وراء استبعادهم.

وقال النائب عن القائمة احمد العلواني إنها "قررت استبعاد النواب عبد الرحمن اللويزي، وأحمد عبد الله الجبوري، وجمعه المتيوتي، ومحمد الكربولي، وكامل الدليمي، وقيس شذر"، مضيفا "لا نرى فائدة من العودة الى الحكومة او البرلمان طالما أن الشراكة لم تتحقق، ولم تنفذ الاتفاقات السياسية، وفي ظل استهداف قادة القائمة وإقصائهم، وفي مقدمهم نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي، وقرار رئيس الوزراء عزل نائبه صالح المطلك".

وشدد العلواني على ان قائمته لا تخشى الانشقاقات الاخيرة ولم تتردد في استبعاد هؤلاء النواب "لانها ستظل متمسكة بنهجها وبرامجها وإجماع مكوناتها مهما كان الثمن حتى وان كان على حساب تقليص حجمها في البرلمان".

وكان النواب الستة أعلنوا تشكيل كتلة مستقلة باسم "وطنيون" داخل "القائمة العراقية" بسبب "انحراف سياسة قادتها"، وقرروا الاستمرار في حضور جلسات البرلمان.

وقال رئيس الكتلة النائب عبد الرحمن اللويزي ان كتلته "تستغرب اشد الاستغراب ما أملاه بعض قادة العراقية على أعضائها بزعم خرق الإجماع على مقاطعة جلسات مجلس النواب"، متسائلاً "لماذا لم تشمل العقوبة وزراء القائمة الذين خرقوا الإجماع المزعوم قبل أن نخرقه نحن؟".

وانتقد اللويزي "الإجراء الذي اتخذته القائمة ضد من التزم الحضور كل جلسات البرلمان، في حين يتم السكوت عن بعض أعضاء القائمة الذين لم يحضروا الجلسات منذ أكثر من سنة"، مشيراً الى أن "حضور النواب الستة جلسات البرلمان، اجتهاد هدفه وأد فتنة طائفية يُجَرّ إليها الشعب العراقي".

واتهم "الحزب الاسلامي" بالتشدد وبالوقوف وراء قرار الاستبعاد، وقال إن "الإسلاميين بدأوا إحكام السيطرة على القائمة العراقية واختطاف مشروعها الوطني بعد عزل الرموز الوطنية فيها"، واصفاً إياهم بـ "أنهم إسلامويون ارتدوا أقنعة العلمانية والليبرالية".

وأشار إلى أن "قرار القائمة العراقية استبعاد النواب الستة هو لخوفهم من زيادة عدد النواب الذين سيستأنفون حضورجلسات مجلس النواب".

وفي السياق ذاته، اشار المحلل السياسي الدكتور محمد نعناع الى ان "القائمة العراقية" اليوم امامها "فرصة ذهبية" لاعادة تشكيل نفسها داخليا وكذلك اعادة صياغة نوع التعاون مع دولة القانون ومع التحالف الكردستاني، وذلك من خلال المؤتمر الوطني الذي دعا له رئيس الجمهورية. وأعرب المحلل العراقي عن اعتقاده ان المؤتمر سوف يكون خطوة مهمة جدا اذا كان خارج "الاشتراطات الكتلوية"، حسب قوله.