ايران تجري مناورات برية قرب الحدود مع افغانستان

أخبار العالم

ايران تجري مناورات برية قرب الحدود مع افغانستان
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/575721/

يجري حرس الثورة الاسلامية الايرانية مناورات عسكرية برية على مقربة من الحدود مع افغانستان. وقال العميد محمد باكبور قائد القوات البرية بالحرس الثوري ان المناورات التي انطلقت السبت 7 يناير/كانون الثاني تحت اسم "شهداء الوحدة" تهدف الى "ضمان امن الحدود الايرانية" ورفع مستوى الجاهزية القتالية للقوات المسلحة.

يجري حرس الثورة الاسلامية الايرانية مناورات عسكرية برية على مقربة من الحدود مع افغانستان. وقال العميد محمد باكبور قائد القوات البرية بالحرس الثوري ان المناورات التي انطلقت السبت 7 يناير/كانون الثاني تحت اسم "شهداء الوحدة" تهدف الى "ضمان امن الحدود الايرانية" ورفع مستوى الجاهزية القتالية للقوات المسلحة.

هذا ويتوقع أن تبدأ بحرية الحرس في 20 يناير/كانون الثاني الجاري تدريبات عسكرية جديدة في مضيق هرمز، وذلك بعد نحو اسبوعين على اختتام المناورات البحرية الواسعة النطاق التي شملت مضيق هرمز وبحر عمان وخليج عدن. ونقلت صحيفة "الخليج" عن مصادر عسكرية ايرانية أن بحرية الحرس ستستخدم "أسلحة وآليات جديدة" اثناء الناورات التي تأتي في اطار سلسلة تدريبات "النبي العظيم".

وفي السياق ذاته، نسبت وكالة "مهر" للأنباء لمصدر برلماني ايراني قوله ان المناورات المقبلة تستهدف تعزيز قدرات القوات المسلحة على اغلاق مضيق هرمز في أقصر وقت ممكن عند الضرورة.

هذا وكان وزير الدفاع البريطاني فيليب هاموند حذر ايران قبل ايام من أي محاولات محتملة لاغلاق المضيق، مؤكدا انها ستكون "غير شرعية ومحكوما عليها بالفشل". وألمح هاموند الى ان بريطانيا وحلفاءها على استعداد لاتخاذ اجراءات عسكرية عند الضرورة لمنع الايرانيين من اغلاق المضيق الذي يمر عبره زهاء 40 % من مجمل صادرات النفط التي يتم نقلها عبر الطرق البحرية.

وكشفت صحيفة "ديلي تلغراف" في عددها الصادر السبت ان بريطانيا بصدد إرسال احدى اقوى سفنها الحربية إلى منطقة الخليج الاسبوع المقبل، وذلك للقيام بأول مهمة لها على خلفية زيادة حدة التوتر في المنطقة في أعقاب اعلان ايران عن احتمال اغلاق مضيق هرمز ردا على تشديد العقوبات الدولية ضدها.

هذا واشار المحلل السياسي حسن هاني زاده الى ان المناورات البرية التي تجريها ايران تأتي ضمن سلسلة المناورات التي تقوم بها قوات الحرس الثوري شرقي البلاد، لأن ايران تشعر بخطر يأتي من جارتها الشرقية بسبب مرابطة قوات الناتو في افغانستان. وفي تطرقه الى احتمال تعرض ايران لهجوم عسكري امريكي، قال المحلل ان الظروف الآن لا تسمح للولايات المتحدة باجراء عملية عسكرية ضد ايران بسبب أوضاعها الاقتصادية، مشيرا الى ان الازمة المالية دفعت واشنطن الى تقليص ميزانية البنتاغون. مع ذلك، حذر حسن هاني زاده من أن ايران جاهزة للتصدي لأي هجوم ضدها.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الانتخابات الرئاسية الفرنسية