اوباما يتوقع زيادة ميزانية البنتاغون في السنوات الـ 10 القريبة ولكن بوتائر اقل سرعة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/575605/

اعلن الرئيس الامريكي باراك اوباما ان ميزانية وزارة الدفاع الامريكية (البنتاغون) ستستمر في الازدياد خلال السنوات الـ 10 القريبة، ولكن بوتائر أقل سرعة.

اعلن الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم الخميس 5 يناير/كانون الثاني ان ميزانية وزارة الدفاع الامريكية (البنتاغون) ستستمر في الازدياد خلال السنوات الـ 10 القريبة، ولكن بوتائر أقل سرعة.

وقال الرئيس الامريكي خلال تقديمه الاستراتيجية العسكرية الامريكية التي اعيد النظر فيها بناء على اعتبارات اقتصادية، ان "وتيرة زيادة الميزانية العسكرية الامريكية ستتباطأ خلال السنوات الـ 10 القريبة، لكن الميزانية نفسها ستستمر في النمو، لان لدينا التزامات عالمية كبرى تتطلب احتفاظنا بموقع الصدارة".

واشار اوباما الى ان الميزانية العسكرية الامريكية على الرغم من التقشف المقرر، ستكون أكبر مما كانت عليه  في نهاية ولاية الرئيس الامريكي السابق جورج بوش. كما سيزيد حجم النفقات العسكرية الامريكية على مجموع نفقات الدول العشر الكبرى في العالم من حيث حجم الميزانية العسكرية.

واكد باراك اوباما نية بلاده على الاحتفاظ بتفوقها العسكري، على الرغم من تقليص النفقات المقرر، مشيرا الى ان الولايات المتحدة تسعى الى ان تكون قواتها المسلحة قادرة على التصدي لاي اخطار او ظروف غير متوقعة.

واشار الرئيس الى ان واشنطن تنوي تعزيز حضورها العسكري في منطقة آسيا والمحيط الهادي، علما بان هذه المنطقة تتسم باهمية استراتيجية بالغة، كما ستواصل تخصيص الاموال لحلف الناتو، نظرا لاهميته الحيوية بالنسبة الى الولايات المتحدة.

وحسب ما اعلنه الرئيس اوباما فان الولايات المتحدة ستعمل ايضا على تطوير قدراتها فيما يخص الاستطلاع ومكافحة الارهاب ومنع انتشار اسلحة الدمار الشامل.

خبير في شؤون الامن: نية واشنطن لتعزيز الحضور في آسيا تتعلق بنمو قوة الصين

قال الدكتور منذر سليمان مدير مركز الدراسات الامريكية والعربية بواشنطن، المحلل في شؤون الامن القومي في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان نية الولايات المتحدة تعزيز حضوره في آسيا متعلقة بتنامي قوة الصين، علما بان موقعها الاقتصادي اصبح مؤثرا على المستوى الدولي، مما يمهد لكي تكون الصين قوة عالمية تتنافس مع الولايات المتحدة على موقع الصدارة.

من جانبه قال الدكتور كلوفيس مقصود سفير جامعة الدول العربية السابق لدى الامم المتحدة لقناة "روسيا اليوم" بهذا الصدد ان تركيز واشنطن على منطقة آسيا هو نوع من الاشارة الى احتمالات سياسة الردع مع الصين والحفظ على اصدقاء الولايات المتحدة التقليديين في المنطقة مثل استراليا ونيوزيلندا واليابان. واعرب الدكتور مقصود عن اعتقاده بان هذا التركيز غير مسبوق، حيث تشكل الصين المنافس الاول للولايات المتحدة، وقد تكون تشكل نوعا من الخطر عليها.

المصدر: "ايتار - تاس" + "روسيا اليوم"

فيسبوك 12مليون