انطلاق المرحلة الاخيرة من انتخابات مجلس الشعب المصري في 9 محافظات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/575455/

يتوجه الناخبون المصريون يومي 3 و4 يناير/كانون الثاني الى صناديق الاقتراع في المرحلة الثالثة والاخيرة من انتخابات مجلس الشعب. ويتنافس المرشحون البالغ عددهم 2746 على 150 مقعدا في مجلس الشعب، منها  50 مقعدا وفقا للنظام الفردي و100 مقعد وفق نظام القوائم.

يتوجه الناخبون المصريون يومي 3 و4 يناير/كانون الثاني الى صناديق الاقتراع في المرحلة الثالثة والاخيرة من انتخابات مجلس الشعب التي يتقدم فيها بحسب نتائج المرحلتين الاولى والثانية "حزب الحرية والعدالة" الذراع السياسية للاخوان المسلمين، اضافة لحزب النور السلفي.

وتنطلق الجولة الأولى في المرحلة الثالثة بتسع محافظات، هي الدقهلية والغربية والقليوبية والمنيا وقنا والوادي الجديد وجنوب سيناء وشمال سيناء ومطروح. ويبلغ عدد الناخبين في المرحلة الثالثة نحو 14.3 مليون ناخب، يدلون بأصواتهم في 3294 مركزا انتخابيا. ويتنافس المرشحون البالغ عددهم 2746 على 150 مقعدا في مجلس الشعب، منها  50 مقعدا وفقا للنظام الفردي و100 مقعد وفق نظام القوائم. ويذكر ان حزب الحرية والعدالة هو أكثر الأحزاب السياسية من حيث عدد المرشحين، حيث بلغ عدد مرشحيه 112 مرشحا.

هذا ويتوقع اكتمال تشكيل البرلمان المصري حتى نهاية الشهر المقبل، حيث من المقرر انطلاق الجولة الاولى من انتخابات مجلس الشورى في يومي 29 و30 يناير/كانون الثاني، على ان تجرى جولة الاعادة في 7 فبراير/شباط، وستنطلق المرحلة الثانية في يومي 14 و15 فبراير والاعادة في يوم 22 فبراير. ويتوقع أن يعقد مجلس الشورى الجديد أولى جلساته في 28 فبراير.

هذا وفي تطور آخر، ذكرت مراسلة "روسيا اليوم" في القاهرة ان محمود غزلان المتحدث الرسمي باسم الاخوان المسلمين اقترح ان يتم منح أعضاء المجلس الاعلى للقوات المسلحة حصانة ضد المساءلة عن احداث شارع محمد محمود ومجلس الوزراء. واوضح غزلان ان هذه المبادرة من الاخوان المسلمين تهدف الى تسهيل انتقال السلطة للمدنيين بطريقة سلسة ودون صراع.

المزيد من التفاصيل في المكالمة الهاتفية

هذا وقال حسين هريدي مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق لـ"روسيا اليوم" في تعليقه على النتائج المحتملة للمرحلة الثالثة من الانتخابات، قال انه لا يستبعد ان يحقق الاسلام السياسي نجاحات جديدة، لكنها لن تغير في الصورة كثيرا، حسب اعتقاده. واشار هريدي الى ان القوى الليبرالية والقوى الوطنية والثورية سيكون عليها ان تتكاتف سواء داخل البرلمان أو خارجه من أجل بلورة مشروع دستور وطني قادر على التنافس مع المشروع الديني لتيارات الاسلام السياسي.

وفي هذا السياق قال خليفة أدهم نائب رئيس تحرير جريدة "الاهرام" المصرية في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان المرحلة الثالثة من الانتخابات التشريعية المصرية تعد مهمة في كل حال من الاحوال، على الرغم من انها لن تشهد تغيرا ملحوظا في ظل التوقعات بان حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الاخوان المسلمين، والسلفيين سيحصدون غالبية المقاعد في البرلمان. واضاف انها مهمة "لاننا لا نستطيع ان نستبعد" ان تحقق القوى السياسية الاخرى نتائج ملموسة في بعض المحافظات، وكذلك لانها تجري "في ظل زخم وجدل كبير فيما يتعلق بتبكير انتخابات مجلس الشورى وانتخابات الرئاسة، وفيما يتعلق بالجدل الدائر حاليا في اللجنة التأسيسية للدستور".

ناشط سياسي: عدم معاقبة المخالفين يؤدي الى استمرار الانتهاكات في الانتخابات

قال كريم عبد الراضي الناشط السياسي المصري مسؤول البحث والتوثيق بالمنظمة العربية لحقوق الانسان في حديث لقناة "روسيا اليوم" انه منذ بداية الانتخابات البرلمانية المصرية كانت هناك تجاوزات من قبل القوى المشاركة فيها، وخاصة التيار الاسلامي. واضاف ان اللجنة العليا للانتخابات المصرية فشلت في اتخاذ اي قرار لمعاقبة المخالفين. واشار الى ان عدم تطبيق القانون من قبل اللجنة ادى الى استمرار المخالفات والانتهاكات.

المصدر: روسيا اليوم + وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية