اوباما: باكستان تحقق تقدما بطيئا في مكافحة الإرهاب

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/57542/

اعلن الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم الاحد 7 نوفمبر/تشرين الثاني ان باكستان تحقق تقدما في مكافحة "سرطان" التطرف لكنه ليس بالسرعة المرجوة. وأكد أوباما خلال زيارته الى الهند ان من مصلحة نيودلهي ان تنجح جارتها باكستان في تحقيق هذه المهمة.

اعلن الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم الاحد 7 نوفمبر/تشرين الثاني ان باكستان تحقق تقدما في مكافحة "سرطان" التطرف لكنه ليس بالسرعة المرجوة.
وأكد أوباما خلال زيارته الى الهند ان من مصلحة نيودلهي ان تنجح جارتها باكستان في تحقيق هذه المهمة.
وفي خطاب القاه امام طلاب إحد المعاهد في مومباي، قال اوباما ان باكستان ادركت ان لديها مشكلة "عميقة" مع التطرف وانها تتخذ التدابير الضرورية للتعامل معها لكن التقدم الذي تحرزه ليس "بالسرعة التي نرجوها".
واشار أوباما الى أن الحركات الإرهابية المرتبطة  بالقاعدة وطالبان وعسكر طيبة مازالت تنشط في باكستان، مؤكدا أن الحيلولة دون وقوع الهجمات على غرار الإعتداءات التي استهدفت مومباي أو نيويورك، تتطلب اتخاذ إجراءات أكثر فعالية من جميع الأطراف.
كما قال أوباما ان باكستان يجب أن تزيد من مشاركتها في عملية التسوية بأفغانستان.
و ذكر الرئيس الأمريكي أن بلاده تدعم عملية المصالحة بين باكستان والهند، لكن لا يمكنها أن تضغط على الطرفين من اجل تسريع هذه العملية.
وأكد انه اخذ علما بالتاريخ "المعقد جدا" بين الهند وباكستان اللتين وقعت بينهما 3 حروب منذ استقلالهما في عام 1947، لكنه اكد ان لنيودلهي مصلحة اكثر من غيرها في استقرار ونجاح جارتها باكستان.
وادلى اوباما بهذه التصريحات غداة تكريم ضحايا اعتداء مومباي في نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني 2008 الذي اسفر عن سقوط 166 قتيلا واكثر من 300 جريح لكنه لم يدن باكستان، مما اثار خيبة الامل في تعليقات الصحافة الهندية.
وكانت الهند قد اتهمت حركة عسكر طيبة الاسلامية الباكستانية بانها دبرت الهجوم وقامت بتدريب المسلحين الـ10 الذين ارتكبوا تلك المجزرة التي نفذت في فترة 26 الى 29 نوفمبر/ تشرين الثاني.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك