زعماء مسلمي نيويورك يقاطعون إفطار بلومبيرغ احتجاجاً على التشديد الأمني حيالهم

متفرقات

زعماء مسلمي نيويورك يقاطعون إفطار بلومبيرغ احتجاجاً على التشديد الأمني حيالهم
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/575396/

وجد 14 زعيماً من زعماء المسلمين في مدينة نيويورك في دعوة عمدة المدينة مايكل بلومبيرغ للمائدة السنوية للإفطار وسيلة للتعبير عن رفضهم لما وصفوه بالرقابة  الجائرة على المسلمين من قبل شرطة نيويورك. وقد انضم ممثون عن اليهود والمسيحيين للمسلمين في التعبير عن مخاوفهم.

وجد 14 زعيماً من زعماء المسلمين في مدينة نيويورك في دعوة عمدة المدينة مايكل بلومبيرغ للمائدة السنوية للإفطار وسيلة للتعبير عن رفضهم لما وصفوه بالرقابة  الجائرة على المسلمين من قبل شرطة نيويورك، وذلك برفضهم لتلبية الدعوة.

وبحسب "بي بي سي" فقد بعث زعماء المسلمين في نيويورك رسالة لبلومبيرغ عبروا فيها عن "الانزعاج والمخاوف" التي تنتابهم إزاء تقارير أشارت بوضوح الى خضوع المسلمين الذين يشكلون نسبة 10% من سكان المدينة بشكل خاص الى منظومة مراقبة عن كثب وجمع معلومات مستفيضة عنهم.

وقد انضم للزعماء المسلمين ممثون عن الطائفتين اليهودية والمسيحية في التعبير عن الاستياء بتوقيعهم على الرسالة. هذا ومن المقرر ان يعقد ممثلو مسلمي المدينة اجتماعاً مع مايكل بلومبيرغ وتناول القضايا التي أثارتها هذه التقارير.

وكان عمدة المدينة، الثري اليهودي مايكل بلومبيرغ قد حظي بشعبية واسعة في أوساط المسلمين لدعمه العام الماضي مشروع بناء مركز ثقافي في موقع انهيار مركز التجارة العالمي في نيويورك جراء هجوم 11 سبتمبر 2011 الشهير.

 من جانبه نوّه الحاخام مايكل وايزر الذي دعي من قِبل أصدقائه المسلمين لحضور الإفطار الى انه شخصياً لا يواجه مشاكل مع الشرطة، لكنه يعترض على استهداف المسلمين والجمعيات الإسلامية. كما شدد قائلاً "من وجهة نظر يهودية فقد ذكَّرني الأمر بأشياء كانت تحدث في ثلاثينيات القرن الماضي في ألمانيا. لكننا لا نحتاج الى ذلك في أمريكا، فنحن لا نستطيع أن نصدر نفس الحكم على مجموعة من الناس بأكملها".

وكانت وكالة "اسوشيتيدبرس" قد أشارت في تقارير سابقة الى عناصر من الشرطة السرية زاروا أمكان تجمعات المسلمين، وتبادلوا وإياهم الحديث لمعرفة ميولهم السياسية والدينية.

وحول هذا الأمر قال المتحدث باسم وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "سي آي إيه" مايكل كورتون ان "الوكالة تعارض التمييز ضد الأقليات. لكن بعض الجماعات الإرهابية والإجرامية تستهدف المجتمعات العرقية والجغرافية لإلحاق الضرر أو لتجنيد عناصر جديدة. هذه الحقيقة يجب ان توضع في الاعتبار عند تحديد ما إذا كانت هناك تهديدات للولايات المتحدة".

أفلام وثائقية