محامي عائشة القذافي الإسرائيلي ينفي سعيها اللجوء لبلاده

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/575335/

نفى نيك كاوفمان محامي محامي عائشة القذافي الإسرائيلي ان تكون ابنة العقيد الليبي معمر القذافي قد طلبت منه السعي لدى حكومة بلاده من أجل تأمين لجوئها السياسي لأراضيها، وذلك نقلاً عن صحيفة "يديعوت أحرونوت".

نفى نيك كاوفمان محامي عائشة القذافي الإسرائيلي ان تكون ابنة العقيد الليبي معمر القذافي قد طلبت منه السعي لدى حكومة بلاده من أجل تأمين لجوئها السياسي لأراضيها، وذلك نقلاً عن صحيفة "يديعوت أحرونوت".

ووصف كاوفمان هذه الأنباء بأنها إشاعات عارية عن الصحة، دون ان يشير الى مصدر هذه لإشاعات. وأكد نيك كاوفمان ان "عائشة" توجهت له ليس لأنه إسرائيلي بقدر ما لأنه "أحد محامي الدفاع المعروفين جداً في المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي"، حيث كان يعمل مدعياً.

وأضاف انه يزاول عمله حاليا في المجال القانون كمحامي دفاع مستشاراً قانونياً "لعدد كبير من المشبوهين في هذه المحكمة ومحاكم دولية أخرى". كما قال ان عائشة القذافي" أصيبت بصدمة نفسية في أعقاب مشاهد قتل والدها وشقيقها المعتصم، وتطلب من المحكمة الدولية في لاهاي أن تفتح تحقيقا فورا حول ملابسات الجريمة، وهي مقتنعة أن الحكومة الليبية المؤقتة ليست قادرة على إجراء تحقيق كهذا، وقد توجهت باسمها إلى المدعي العام للمحكمة الجنائية في لاهاي وطلبت باسم العائلة إجراء تحقيق في مقتل القذافي".

ورفض كاوفمان الإفصاح عن طريقة التواصل بينه وبين ابنة العقيد التي فرت وعدد من أفراد أسرتها الى الجزائر، حيث يخضعون لنظام حماية مركز، قائلاً "في نهاية المطاف أنا أقدم خدمات في إطار دفاع قضائي، ولا يمكنني أن أتحدث عن وسائل الاتصال بيني وبين موكلتي".

إلا انه أشار الى انه يجري اتصالاته حالياً مع االساعدي القذافي الذي حصل مؤخراً على حق اللجوء السياسي في النيجر، وانه يبحث "عن طرق تمنع تسليمه إلى لاهاي، وقبل شهرين توجهت إلى الانترول من أجل ألا يتم اعتقاله لغرض تسليمه".

ويسترسل نيك كاوفمان قائلاً ان عائشة والساعدي القذافي طلبا منه تمثيل شقيقهما سيف الإسلام الذي نجحت السلطات الليبية الجديدة بإلقاء القبض عليه، خاصة وانه يرجح تسليمه الى المحكمة الدولية وتوجيه تهمة ارتكاب جرائم حرب له.

ويضيف المحامي الإسرائيلي لعائلة القذافي: " أحاول منذ عدة أسابيع الوصول إليه لكن السلطات في ليبيا ترفض التعاون، وهم يغلقون سماعة الهاتف في وجهي، وآمل أن أتحدث معه قريبا والحصول على توكيل منه لكي أتمكن من تمثيله في حال تسليمه إلى لاهاي".

المصدر "الأنباء" بتصرف "روسيا اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية