امريكا تدفع نحو 3.5 مليار دولار لشركة "بوينغ" مقابل تطوير الدرع الصاروخية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/575315/

كسبت شركة "بوينغ"  الامريكية العملاقة لصناعة الطائرات، عقد تطوير الدرع الصاروخية الامريكية. وان هذا العقد محسوب، كما اعلن مسؤولون في وزارة الدفاع الامريكية الجمعة، 30 ديسمبر/كانون الاول، لفترة 7 سنوات، ستستلم الشركة خلالها مبلغ 3.48 مليار دولار.

كسبت شركة "بوينغ" الامريكية العملاقة لصناعة الطائرات، عقد تطوير الدرع الصاروخية الامريكية. وان هذا العقد محسوب، كما اعلن مسؤولون في وزارة الدفاع الامريكية الجمعة، 30 ديسمبر/كانون الاول، لفترة 7 سنوات، ستستلم الشركة خلالها مبلغ 3.48 مليار دولار.

وتعليقا على الخبر، قال ورم تيو، مساعد رئيس "بوينغ"، ان "الحكومة اجرت، كما نعتقد، منافسة نزيهة وشفافة، وكان خيارها صائبا لمستقبل البرنامج (الدرع الصاروخية)".

ويتعين على "بوينغ" وشريكتها "نورتروب غرومان" تصميم وصنع واختبار عناصر لمنظومة الدرع الصاروخية، التي ستلحق بالدرع الصاروخية الامريكية، المصممة لتدمير الصواريخ البعيدة المدى. وكانت تطمح بالعقد ايضا، شركة "لوكهيد مارتن، التي اتحدت مع "ريتيون".

ان "بوينغ" شريك قديم للبنتاغون في مجال صنع الدرع الصاروخية. فمنذ يناير/كانون الثاني 2001،  استلمت الشركة، عندما اصبحت المقاول الرئيسي في البرنامج، حوال 18 مليار دولار. وتدل على هذا المعلومات الرسمية، التي نشرتها الشركة العملاقة لصناعة الطائرات.

وتنص منظومة الدرع الصاروخية البرية المرابطة، التي تعود للبنتاغون، على استخدام ردارات وجملة من اجهزة الانذار المبكر الاخرى ، وكذلك شبكة من خطوط الاتصال الليفية البصرية، مجمل طولها اكثر من 35 الف كيلومتر. وهي تربط شبكة الرادارات مع انظمة صواريخ الاعتراض في الاسكا وكاليفورنيا. وبوسع هذه الصواريخ تدمير صواريخ الخصم الباليستية في نقاط المسار العليا، اي في الفضاء.

وان هذه الدرع الصاروخية مصممة، وفق تصريحات الولايات المتحدة، للحماية من الاخطار، التي تنبع من ايران وكوريا الشمالية. وتشير وزارة الدفاع الامريكية الى ان هذه المنظومة الوحيدة في الترسانة الامريكية، التي بوسعها القضاء على الصواريخ الباليستية البعيدة المدى، المزودة بعبوات كيماوية او بيولوجية او نووية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك