الاتحاد السوري يتوج بكأس الاتحاد الاسيوي

الرياضة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/57523/

أحرز فريق الاتحاد السوري لقب بطل مسابقة كأس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم للمرة الأولى في تاريخه، إثر تغلبه على فريق القادسية الكويتي بضربات الجزاء الترجيحية في المباراة النهائية التي أقيمت بينهما يوم السبت 6 نوفمبر/تشرين الثاني على استاد جابر الأحمد في الكويت بعد أن انتهى الوقتان الأصلي والإضافي بالتعادل بهدف لكل منهما.

أحرز فريق الاتحاد السوري لقب بطل مسابقة كأس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم للمرة الأولى في تاريخه، إثر تغلبه على فريق القادسية الكويتي بضربات الجزاء الترجيحية في المباراة النهائية التي أقيمت بينهما يوم السبت 6 نوفمبر/تشرين الثاني على استاد جابر الأحمد في الكويت بعد أن انتهى الوقتان الأصلي والإضافي بالتعادل بهدف لكل منهما.

بدأت المباراة بسيطرة ميدانية لفريق القادسية الكويتي الذي بحث عن هدف مبكر يحكم به سيطرته على مجريات اللقاء، وبحذر وترقب شديدين من قبل فريق الاتحاد السوري الذي احكم المنطقة الدفاعية واعتمد على الهجمات المرتدة، التي انقلبت ضد الاتحاد نفسه عندما تقدم لاعبوه للإستفادة من ضربة زاوية، فارتدت الكرة الى المهاجم الكويي المتألق عبدالعزيز المشعان على مشارف منطقته فانطلق بها بسرعة وتلاعب بأحد المدافعين قبل أن يمررها بينية متقنة الى الجهة اليسرى لزميله حمد نايف العنزي نجم المباراة، فتوغل الأخير الى داخل منطقة جزاء قبل أن يسددها الى الزاوية البعيدة على يسار الحارس خالد عثمان مسجلاً الهدف الأول لفريق القادسية في الدقيقة الـ 28، وبعد ذلك تحرك لاعبو الضيوف قليلاً في محاولة منهم لإدراك الموقف، بيد أن النتيجة لم تتغير حتى نهاية الشوط الأول.

ولكن فريق الاتحاد ضاعف من جهوده في الشوط الثاني ونجح سريعاً في إدراك التعادل عبر لاعبه طه دياب الذي لعب كرة قوية من ضربة حرة مباشرة من مسافة بعيدة الى داخل منطقة الجزاء أخطأ الحارس نواف الخالدي في التقدير فعانفت الشباك في الدقيقة الـ 52، واعطى الهدف دفعة معنوية للاعبي فريق الاتحاد الذين استمروا في الهجوم لاقتناص هدف التقدم وخاصة بعد أن أشهر حكم المباراة السعودي خليل جلال البطاقة الحمراء في وجه الكويتي طلال العامر مدافع فريق القادسية في الدقيقة الـ 75، ولكن الفريق الكويتي تمكن من امتصاص المد الاتحادي، بل وكاد أن يقتنص هدف الفوز في الدقيقة التسعين عبر التسديدة الرأسية لمساعد ندا التي ابعدها الحارس عثمان لتصطدم بالقائم وتعود الى أحضانه من جديد، قبل أن يشهر حكم المباراة البطاقة الحمراء الثانية في هذه المباراة ولكن هذه المرة في وجه اللاعب السوري محمد الحسن في الوقت الضائع.

لتنتقل المباراة الى شواطين اضافيين لم يسفرا عن اي هدف، ومن ثم الى ضربات الجزاء الترجيحية لأول مرة في تاريخ هذه المسابقة التي انطلقت عام 2004، والتي حسمها فريق الاتحاد السوري لصالحه بأربعة أهداف مقابل هدفين ويتوج لأول مرة بلقب بطل مسابقة كأس الاتحاد الأسيوي لكرة القدم، لتعود الكأس الى سوريا بعد أن كان فريق الجيش السوري قد حقق لقب البطولة الاولى للمسابقة في عام 2004، في حين فاز الفيصلي الاردني بلقب البطولتين الثانية والثالثة على التوالي عامي 2005 و 2006، ومن ثم شباب الاردن الاردني في عام 2007، والمحرق البحريني في عام 2008، ونادي الكويت الكويتي عام 2009 على حساب فريق الكرامة السوري.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
دوري أبطال اوروبا