واشنطن تشن حربا اقتصادية جديدة ضد حركة الشباب في الصومال

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/575226/

قررت الولايات المتحدة الأمريكية منع الحوالات المالية من الصوماليين المقيمين في أراضيها إلى ذويهم في الصومال، وذلك بعد اتهام واشنطن لصوماليتين في ولاية منسوتا بارسال أموال إلى عناصر من حركة الشباب المجاهدين الصومالية.

قررت الولايات المتحدة الأمريكية منع الحوالات المالية من الصوماليين المقيمين في أراضيها إلى ذويهم في الصومال، وذلك بعد اتهام واشنطن لصوماليتين في ولاية منسوتا بارسال أموال إلى عناصر من حركة الشباب المجاهدين الصومالية.

وأعلنت مؤسسة "سانريزا كوميونيتي بنك" الأمريكية العاملة في ولاية منسوتا يوم الخميس 29 ديسمبر/كانون الأول عن وقف ارسال الأموال من وإلى القرن الأفريقي. وبررت المؤسسة وقف التحويلات الصومالية لخوفها على خرق القوانين التى تسنها واشنطن لتجفيف منابع الدخل للتنظيمات المسلحة المصنفة في قائمة الارهاب لدى أمريكا.

وتأتي قصة وقف التعامل المالي بين هذه المؤسسة الأمريكية والحوالات الصومالية بعد أن وجهت لصوماليتين في ولاية منسوتا تهمة ارسال أموال إلى عناصر من حركة الشباب.

ويقول المراقبون ان هذا القرار يشكل بداية حرب اقتصادية أمريكية جديدة لتضييق الخناق على حركة الشباب، لكن الشعب الصومالي سيدفع فاتورة السياسات الأمريكية في التعاطي مع الملف الصومالي.

انه قرار قاتل بنظر الصوماليين، لكن ما في اليد حيلة قبل أن يدخل هذا القرار إلى حيز التنفيذ، حيث لم تفلح الدبلوماسية الصومالية رغم الجهود التى بذلتها لاقناع واشنطن للحيلولة دون وقف التحويلات الصومالية.

وتجدر الإشارة الى ان حجم التحويلات المالية من الولايات الأمريكية إلى الصومال يقدر بمئة مليون دولار سنوياً، ومنع وصولها إلى مستحقيها في القرن الأفريقي، يجعل الكثير من الصوماليين يترنحون بين أنياب المجاعة والظروف الاقتصادية إلى اشعار آخر.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية