سميرة إبراهيم: سعيدة بحكم حظر الكشف عن العذرية وأتمنى الإعدام لمن أصدر الأمر

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/575133/

نجحت الناشطة المصرية سميرة إبراهيم بالحصول على حكم قضائي يحظر بموجبه إجراء فحص كشف العذرية على الفتيات اللاتي يتعرضن للاحتجاز في أقسام الشرطة. كما أعربت الفتاة عن أمنيتها بأن يصدر حكم بالإعدام في حق الضابط الذي أصدر أمر إجراء الكشف.

نجحت الناشطة المصرية سميرة إبراهيم بالحصول على حكم قضائي يحظر بموجبه إجراء فحص كشف العذرية على الفتيات اللاتي يتعرضن للاحتجاز في أقسام الشرطة.

وأبدى ناشطون مؤيدون لسميرة إبراهيم ارتياحهم لهذا القرار، واصفين إياه بانتصار المحاكم المدنية على الحكم العسكري في مصر منذ الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك، معتبرين انه ينبغي لهذا القرار التمهيد لمحسبة ومعاقبة الجنود الذين عاملوا الفتيات المشاركات في المظاهرات بطريقة مشينة وفقاً لوصفهم.

أما سيمرة إبراهيم التي تعرضت وعدد من زميلاتها لهذا الكشف االإجباري فقد عبرت لوكالة "رويترز" عن سعادتها البالغة بالحكم الذي اعتبرته انتصار الجولة الأولى ضد المجلس العسكري، معربة عن أملها بانتصارات لاحقة في "الجولات القادمة ان شاء الله". وقالت الفتاة البالغة من العمر 25 عاماً انها تأمل كذلك بمحاكمة الضابط الذي أصدر أمر التحقق من عذريتها، كاشفة عن أمنيتها بأن "يصدر حكم الإعدام بحقه".

ودعت سميرة إبراهيم بنشوة المنتصر الفتيات والنساء الى النزول للشوارع والمشاركة في المظاهرات بالقول "الميدان لنا"، كما حثت كل ناشطة تعرضت للاعتداء على التقدم بشكاوى ضد المجلس العسكري "الذي فُضح عالمياً"، في إشارة الى تسجيل فيديو انتشر على نطاق واسع، يُظهر الضرب الذي انهال به جنود على فتاة قبل سحلها وتجريدها من بعض ملابسها.

وكانت الفتاة المصرية القادمة من صعيد مصر قد اعتقلت لمدة 4 أيام ومن ثم أحيلت الى محكمة عسكرية، حكمت عليها بالسجن عاماً مع وقف التنفيذ "لإهانتها السلطات ومخافة قانون حظر التجول والانضمام الى مسيرة غير قانونية".

وكالات بتصرف "روسيا اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية