أزنافور يشكر ساركوزي لاعتماد قانون تجريم إنكار إبادة الأرمن على يد العثمانيين

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/575120/

بعث المغني الفرنسي الأرمني الأصل شارل أزنافور برسالة شكر للرئيس الفرنسي، عبّر من خلالها عن شعوره "بالفخر والعدالة" لإقرار برلمان البلاد قانون تجريم إنكار الإبادة استناداً للقانون، بما في ذلك إبادة الأرمن من قبل العثمانيين الأتراك.

بعث المغني الفرنسي الأرمني الأصل شارل أزنافور برسالة شكر للرئيس الفرنسي، عبّر من خلالها عن شعوره "بالفخر والعدالة" لإقرار برلمان البلاد قانون تجريم إنكار الإبادة استناداً للقانون، بما في ذلك إبادة الأرمن قبل حوالي قرن من الزمان من قبل العثمانيين الأتراك.

كما أعرب عن امتنانه لنيكولا ساركوزي الذي استنكر مراراً إنكار إبادة الأرمن، مشيراً في رسالته الى ان "حرية التعبير لا تعني إنكار الأدلة التاريخية". ولفت أزنافور الانتباه الى ان قرابة نصف مليون فرنسي ينحدرون من أصول أرمنية يفخرون ببلدهم الجديد، الذي اعترف قبل 10 سنوات بإبادة الأرمن في عام 1915 على يد الجيش التركي - العثماني.

وفي هذا السياق كان ساركوزي قد دعا أنقرة من العاصمة الأرمنية يريفان قبل شهرين الى مراجعة تاريخها حول هذا الأمر. وكان البرلمان الفرنسي قد أقر قانون تجريم كل من ينكر إبادة الأرمن، وهو قانون يضاف الى تجريم من ينكر الـ "هولوكوست"، وذلك على الرغم من تلويح تركيا بانعكاس ذلك سلباً على العلاقات الثنائية، تشمل مجالات محورية كالسياسة والاقتصاد والتعاون العسكري.

وكان نيكولا ساركوزي قد تعهد في للجالية الأرمنية في فرنسا عام 2007 بأنه سيدعم اعتماد قانون تجريم من ينفي وقوع الإبادة، لكن لم يتسنى ذلك في السنوات اللاحقة بسبب عدم توفر أغلبية تساند مشروع قرار كهذا في مجلس الشيوخ الفرنسي، الأمر الذي أثار استياء كبير في أوساط الأرمن والمتعاطفين معهم.

وكان وزير الاقتصاد الفرنسي السابق باتريك ديفيجان قد صرح ان "تركيا ليست بلد حقوق الانسان" وان أنقرة "تهدد الجميع" ذاكرأً إسرائيل وقبرص واليونان.

واستشهد ديفيدجان بموقف الكاتب التركي اللامع بحسب وصفه والحائز على جائزة نوبل للآداب في 2006 أورهان باموك، الملاحق من قبل تركيا بسبب إعلانه ان إباة الأرمن من قبل تركيا حقيقة تاريخية.

وكالات بتصرف "روسيا اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية