اعتداء جديد على حرية الصحافة في موسكو

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/57511/

تعرض مراسل صحيفة "كوميرسانت" أوليغ كاشين لضرب مبرح الليلة الماضية في موسكو. وكلف الرئيس الروسي دميتري مدفيديف النيابة العامة ووزارة الداخلية بالإشراف مباشرة على التحقيق في ملابسات الاعتداء على الصحفي. في غضون ذلك تجمع ناشطون سياسيون أمام مبنى مديرية شرطة موسكو مطالبين بالكشف عن الجريمة ومعاقبة الجناة.

اسم جديد أدرج على قائمة الصحفيين الروس الذين تعرضوا للاعتداء بسبب نشاطهم المهني. هذه المرة الضحية مراسل صحيفة "كوميرسانت" أوليغ كاشين. المعتدون كانوا في انتظار الصحفي في عقر داره.
وقالت شاهدة عيان إنه "بعد منتصف الليل سمعت صراخا وانينا. ظننت أن أحدا يتعرض للضرب. بعد 10 دقائق خرجت انا وزوجي فوجدنا جارنا مضرجا بدمائه".
ويشار إلى أن الجناة لم يسرقوا شيئا من ضحيتهم، مما قد يؤكد ان الاعتداء ذو صلة بمهنة الصحفي.
وعرف عن أوليغ كاشين أنه كان يتناول في مقالاته ظواهر سياسية واجتماعية سلبية في حياة المجتمع الروسي. ومن القضايا التي تناولها باستمرار في أعماله الصحفية نشاط المنظمات القومية المتطرفة التي تناضل في سبيل تطهير روسيا من الغرباء.
وخلف هذا الاعتداء ضجة كبيرة في المجتمع الروسي، حتى ان الرئيس دميتري مدفيديف أوعز للنيابة العامة ووزارة الداخلية بالإشراف مباشرة على التحقيق وكشف ملابسات الجريمة.
ونقل أوليغ كاشين إلى المستشفى وهو في حالة حرجة. وفي رأي الأطباء فإنه سيبقى في غيبوبة لبضعة أيام.
وقال احد الاطباء إن "المريض أصيب بكسور في فكيه وفي ساقه بالإضافة إلى ارتجاج دماغي. المعتدون كسروا أيضا أصابع يديه، وعلى ما يبدو كي لا يتمكن من الكتابة".
في غضون ذلك اعتصم عند مبنى مديرية شرطة موسكو عدد من الناشطين الذين يمثلون منظمات سياسية مختلفة تضامنا مع الصحفي ومطالبة بالكشف عن الجاني.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)