احتجاجاً على انقطاع السياحة مصري يقطع عضوه الذكري

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/575047/

قطع شاب مصري عضوه الذكري احتجاجاً على انخفاض معدل السياح في البلاد جراء الأحدث التي تشهدها مصر منذ اندلاع ثورة 25 يناير، والتي أسفرت عن تنحي الرئيس السابق حسني مبارك عن السلطة.

قطع شاب مصري عضوه الذكري احتجاجاً على انخفاض معدل السياح في البلاد جراء الأحدث التي تشهدها مصر منذ اندلاع ثورة 25 يناير، والتي أسفرت عن تنحي الرئيس السابق حسني مبارك عن السلطة. ودفن الشاب عضوه الذكري في مقابر مدينة الأقصر السياحية الشهيرة، حيث يعيش وزوجته، والتي تبعد قرابة 700 كم جنوبي العاصمة القاهرة.

ويعتبر المجال السياحي أحد أهم مجالات العمل في المدينة العريقة، اذ تحتوي على معالم أثرية قيمة وتوصف المدينة بأنها أكبر متحف مفتوح في العالم.

وبحسب ما أوردته صحيفة "الوفد" فإن الشاب البالغ من العمر 35 عاماً يشعر بإحباط كبير نتيجة لخلو المدينة من السياح. وتضيف الصحيفة انه تم نقل الشاب الى مستشفى الأقصر الدولي وهو ينزف نزيفاً حاداً وأجريت له عملية جراحية، لكنه رفض اقتراح الأطباء بإجراء عملية أخرى لإعادة العضو الى مكانه.

وقد دفعت هذه الحادثة البعض الى المقارنة بين "شباب التحرير" الذين ينزفون دماً من أجل نيل حقوق الجميع، بينما ينزف آخرون دماً حزناً بسبب فراغ عاطفي يعانونه، في إشارة الى ان الشاب أقدم على ذلك لخلو المدينة من السائحات.

وتساءل آخرون عمّا اذا كانت مكافحة انقطاع السياحة تتم بقطع الأعضاء الذكرية .. وما اذا كان يحق للشاب "الأناني" بحسب وصف هؤلاء اتخاذ قرار محوري كهذ والتخلي عن عضوه الذكري دون استشارة زوجته التي يُفترض انها تشاركه شيئاً من الحق به !

الجدير بالذكر ان شاباً آخراً من الأقصر أيضاً كان قد أقدم على الفعلة ذاتها العام الماضي، معتبراً ان عضوه الذكري يدفعه الى ارتكاب المعصية وسيتسبب بدخوله النار.

وحول هذه الحادثة علّق أحدهم قائلاً انه لو انتظر هذا الشاب قليلاً لما كان بحاجة الى القيام بفعلته، مشيراً الى ان انخفاض معدل السياحة والسائحات بشكل تلقائي نتيجة لاندلاع الثورة كان سيحرمه من ممارسة الرذيلة، بدون اللجوء الى العنف مع نفسه.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية