الخارجية الامريكية: الموقف البراغماتي يحل قضية ضمان عدم استهداف الدرع الصاروخية روسيا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/575002/

اعلنت روز جيتيموللر، مساعدة وزيرة الخارجية الامريكية للرقابة على التسلح، انه من النافع لروسيا الجلوس وراء طاولة المفاوضات، اكثر من مطالبة الولايات المتحدة بضمانات قانونية لعدم استهدافها من جانب الدرع الصاروخية الاوروبية، والتعاون ضروري وممكن.

اعلنت روز جيتيموللر، مساعدة وزيرة الخارجية الامريكية للرقابة على التسلح، انه من النافع لروسيا الجلوس وراء طاولة المفاوضات، اكثر من مطالبة الولايات المتحدة بضمانات قانونية لعدم استهدافها من جانب الدرع الصاروخية الاوروبية، والتعاون ضروري وممكن.

ففي تصريح ادلت به لصحيفة "روسيسكايا غازيتا" ونشرته الاخيرة في عددها الصادر في 27 ديسمبر/ كانون الاول، اكدت جيتيميولير ان "بدء التعاون بهذا الشأن، يعتبر في الحقيقة، مسألة هامة. وهذا موقف براغماتي، ويمس العمل المشترك على هذا البرنامج، الذي يوفر امكانية استيعاب ما هي الميزات بالنسبة لروسيا، وماهي المنفعة المشتركة من هذا التعاون، وستسوى الاعتراضات الروسية على الخط الفني".

وقالت المساعدة ان الولايات المتحدة اعلنت بكل وضوح، انها لا تجد الضمانات القانونية الخطية ضرورية. واضافت: "انا ادرك، ان روسيا تشعر بالقلق من برنامج انشاء الدرع الصاروخية في اوروبا على مراحل على اساس التكيف، وبالتحديد طوره الرابع. ومن الضروري تبديد الشكوك، التي تتعلق بالقضايا التقنية وراء طاولة المفاوضات، ومن الممكن من خلال التعاون والشفافية تسوية كافة الاعتراضات لدى روسيا".

واشارت مساعدة وزيرة الخارجية الى ان روسيا والولايات المتحدة تمتلكان حتى الوقت الحاضر اكثر من 90% من السلاح النووي في العالم، ولذلك يتعين على البلدين السعي الى مواصلة خفض ترسانتيهما النوويتين. واضافت انه "عندما نتحدث عن المفاوضات حول خفض مستوى الاسلحة، يتعلق هذا بالمرتبة الاولى، كما ارى، بالولايات المتحدة وروسيا".

وتعتقد جيتيموللر ان من الممكن احراز تقدم في مناقشة قضايا الرقابة على التسلح في اوروبا، لدى "عدم جمع كل شيء في سلة واحدة".

وتذكر الصحيفة ان واشنطن تود مناقشة شروط تقليص الاسلحة النووية التكتيكية الروسية، بينما موسكو تربط الآفاق المحتملة لهذه الاتفاقيات بالتقدم في قضايا الدرع الصاروخية، التي وصلت كما يبدو، الى طريق مسدود.

واوضحت المتحدثة ان "روسيا تود ان يراعى ويؤخد بالاعتبار عدد كبير من العوامل قبل بدء الجولة الجديدة من المفاوضات بشأن نزع السلاح. واحد هذه العوامل يرتبط بالدرع الصاروخية، وآخر، بالتقدم في قضايا تقليص الاسلحة التقليدية".

وانها على قناعة، بالاضافة الى ذلك، بانه توجد شروط أخرى، تتعلق بوجود اسلحة الناتو النووية في اوروبا، وان ربط الجانب الروسي التقدم في قضايا نزع السلاح بالدرع الصاروخية، ليس فريدا من نوعه.

واعلنت جيتيموللر بانه سرها "النقاش غير الرسمي، ولكن الهام جدا" مع الزملاء الروس بشأن الامن، بما في ذلك قضية الاسلحة التقليدية.

وقالت المسؤولة في وزارة الخارجية الامريكية: "يبدو لي انه من الضروري العمل على مختلف الاتجاهات، بما في ذلك الدرع الصاروخية، والقوات التقليدية، والسلاح النووي التكتيكي، والسعي لتحقيق تقدم في كل منها".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك