دوافع دينية تحول دون طلاق شرايفر من شوارتزنيغر

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/575001/

تشير وسائل الاعلام الى ان ماريا شرايفر، زوجة الممثل الشهير آرنولد شوارتزنيغر أبدت الشكوكٍ حول رغبتها بالطلاق من زوجها. وتضيف الصحيفة ان شرايفر تطرقت الى تلك الشكوك في احاديث مع أصدقائها المقربين معللة ذلك بتعاليم المذهب الكاثوليكي المعروف عنها التزامها بها.

ذكرت وكالة "إيتار - تاس" ان ماريا شرايفر، زوجة الممثل الشهير آرنولد شوارتزنيغر، حاكم ولاية كاليفورنيا السابق ، أبدت الشكوكٍ حول رغبتها بالطلاق من زوجها. وتضيف الصحيفة ان شرايفر تطرقت الى تلك الشكوك في احاديث مع أصدقائها المقربين معللة ذلك بتعاليم المذهب الكاثوليكي الذي يقف سدأً منيعاً للحفاظ على العلاقة الزوجية ويحرم الطلاق. والمعروف عن ماريا شرايفر، سليلة عائلة كنيدي الأيرلندية الشهيرة، انها ملتزمة بدينها ومتمسكة بتعاليمه.

وتشير وسائل الإعلام الأمريكية المهتمة بشؤون الفنانين الى انه اذا كانت دوافع الحفاظ على العلاقة الزوجية دينية فقط من جانب شرايفر، فإنها عاطفية بحتة من جهة شوارتزنيغر الذي يعرب باستمرار عن رغبته بعودة المياه الى مجاريها مع زوجته، ويسعى للفوز بقلبها مجدداً فيما يبدو انه يعيش قصة حب ثانية معها، وانه لا يدخر أية فرصة تمكنه من ذلك بما فيها تقديم الهدايا.

ويعيش الزوجان منفصلين لكن هذا لا يعيق التواصل المباشر فيما بينهما، اذ التقيا في عيد ميلاد "المدمر" الـ 64 في 30 يوليو/تموز الماضي، حيث اجتمع كل أفراد العائلة التي تشمل كذلك ابنين وبنتين، علماً ان ماريا شرايفر تقدمت بدعوى تطلب فيها الطلاق في الأول من الشهر ذاته.

يُذكر ان سبب الخلاف بين الزوجين يعود الى اعتراف آرنولد شوارتزنيغر بخيانته لزوجته مع خادمة المنزل ميلدريد باتريسيا باينا، وان لديه منها  ابن غير شرعي يبلغ من العمر 10 سنوات. وكانت باينا قد صرحت انها لا ترغب ان تكون سبباً لطلاق الزوجين، معربة عن أملها بأن يتمكنا من العودة الى عش الزوجية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية