تفجير أنبوب غاز في ريف حمص.. وتصعيد التوتر قبل بدء نشر المراقبين العرب في سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/574986/

أكدت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" تفجير خط لنقل الغاز قرب الرستن في ريف حمص وحملة "مجموعة ارهابية" مسؤولية الهجوم. وفي وقت سابق نشر ناشطون سوريون على شبكة الانترنت شريط فيديو قالوا انه يصور ألسنة نيران تتصاعد فوق أنبوب غاز تم تفجيره شرق مدينة تلبيسة بريف حمص فجر اليوم.

أكدت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" تفجير خط لنقل الغاز قرب الرستن في ريف حمص وحملة "مجموعة ارهابية" مسؤولية الهجوم.

وأوضحت الوكالة ان التفجير وقع عند الساعة الثالثة فجر يوم الثلاثاء 27 ديسمبر/كانون الأول، حيث استهدفت العملية التخريبية خطا لنقل الغاز عند قرية المختارية بين كفر عبد والرستن بمحافظة حمص عبر تفجيره بعبوة ناسفة ما أدى إلى تسرب نحو 150 ألف متر مكعب من الغاز من نقطة التفجير.

وفي وقت سابق نشر ناشطون سوريون على شبكة الانترنت شريط فيديو قالوا انه يصور ألسنة نيران تتصاعد فوق أنبوب غاز تم تفجيره شرق مدينة تلبيسة بريف حمص فجر اليوم.

واتهم الناشطون الأمن السوري بالوقوف وراء تفجير خط الأنابيب، بينما ذكرت قناة "الجزيرة" ان طائرة حربية سورية قصفت الأنبوب ما أدى الى اشتعال النيران فيه.

ولم تؤكد السلطات السورية خبر تفجير الأنبوب حتى الآن.

وكان ناشطون سوريون قد أعلنوا يوم الاثنين عن سقوط عشرات القتلى بنيران قوات الأمن والجيش في أنحاء سورية، معظمهم في حمص، حيث قصفت الدبابات السورية حي بابا عمرو. من جانب آخر، وصلت الى سورية مساء يوم الاثنين أول مجموعة من مراقبي الجامعة العربية، ومن المقرر ان تبدأ عملها يوم الثلاثاء في مدينة حمص.

هذا وأفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" يوم الثلاثاء بان عنصرا من الجهات المختصة قتل وأصيب 8 آخرون في اشتباك مع مجموعة مسلحة في قرى اللجاة شمال شرق محافظة درعا. وأوضحت الوكالة ان الاشتباك أسفر أيضا عن قتل أو إصابة أو اعتقال عدد من أفراد المجموعة المسلحة.

ونقلت الوكالة عن مصدر مسؤول بمحافظة درعا ان الجهات المختصة عثرت على كميات من الأسلحة المتنوعة والبزات العسكرية إضافة إلى العثور على شرائح خلوي ليبية وهواتف سيناو وأجهزة حاسوب وعبوات ناسفة وقنابل مصنعة يدويا.

وأشار المصدر إلى أن العشرات من المسلحين سلموا أنفسهم للجهات المختصة بشكل تلقائي.

غليون يطالب الامم المتحدة بتبني المبادرة العربية لحل الازمة السورية

طالب برهان غليون رئيس المجلس الوطني السوري بأن "يتبنى مجلس الامن الدولي المبادرة العربية" بشان سورية، مشيراً إلى أنه "من الافضل ان يتولى مجلس الامن الدولي امر هذه المبادرة ويتبناها ويؤمن سبل تطبيقها". وأضاف: "ان هذا الامر سيمنح المبادرة مزيدا من القوة".

وأكد غليون، في مؤتمر صحفي عقده في باريس، أن "الخطة العربية جيدة لاحتواء الازمة"، معتقداً ان "الجامعة العربية لا تملك الوسائل الفعلية لتطبيق هذه الخطة".

وحض غليون الجامعة العربية والامم المتحدة على "وضع حد للمأساة" في سورية فيما تواصل القوات السورية شن هجوم عسكري كبير على العديد من احياء مدينة حمص، مؤكداً أن مراقبين عربا وصلوا الى حمص لكنهم لا يستطيعون القيام بمهمتهم.

واذ تحدث رئيس المجلس الوطني السوري عن وقوع "مجازر" في حمص وخصوصا في حي بابا عمرو، طالب غليون الجامعة العربية بـ"التدخل للتنديد بهذا السلوك" من جانب السلطات السورية، كما طالب "الامم المتحدة وامينها العام والقادة الاوروبيين بالتدخل واعلان انه "ينبغي وضع حد لهذه المأساة".

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية