صبية اندونيسية تهتدي الى أهلها بعد 7 اعوام من ضياعها أثناء التسونامي

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/574922/

ظهرت صبية اندونيسية في مسقط رأسها بعد 7 سنوات من ضياعها، حيث ضرب أكبر تسونامي في تاريخ البشرية المعاصر شمال غرب جزيرة سومطرة الاندونيسية عام 2004. وأخيرا اهتدت الصبية الى أهلها.

ظهرت صبية اندونيسية تدعى فاتي يوم 21 ديسمبر/كانون الاول الجاري في مسقط رأسها مدينة ميولابو باقليم آتشيه غرب اندونيسيا بعد سبع سنوات من ضياعها، حيث ضرب التسونامي هذا الاقليم عام 2004.

ولاحظ صاحب أحد المقاهي المحلية طفلة غريبة كانت تجلس بانفراد على المائدة ووجه لها سؤالا حول من هي ومن أين أتت.

واعترفت الصبية التي تبلغ من العمر 15 عاما بأنها هربت مؤخرا من مدينة مجاورة، حيث أجبرها غرباء على التسول. وأضافت انها تبحث عن أهلها. ولم تتذكر فاتي سوى اسم جدها ابراهيم الذي كان زعيما دينيا معروفا في البلاد.

وساعد زوار المقهى الصبية على الاهتداء الى أحد أقربائها الذي سار بالصبية الى والديها يوسنيار ويوسف.

وتعرفت الام على ابنتها من خلال خدش عميق على كوعها وشامة على فخذها. وقالت المرأة السعيدة ان التسونامي الذي انهال على جزيرة سومطرة عام 2004 "انتزع" ابنتها من ذراعيها بالمعنى الحرفي لهذه الكلمة. وتمكن الاهل من انقاذ أختي فاتي، بيد ان الطفلة البالغة آنذاك 8 اعوام أصبحت في عداد المفقودين.

يذكر ان الزلزال القوي الذي وقع في المحيط الهندي في مثل هذا اليوم (أي 26 ديسمبر/كانون الاول) من عام 2004 تسبب في وقوع التسونامي الذي عرف فيما بعد بأحد أكبر الكوارث الطبيعية في التاريخ الحديث ضرب شواطئ كل من اندونيسيا وسريلانكا وجنوب الهند وتايلاند وبعض البلدان الاخرى في جنوب شرق آسيا. وبلغت قوة الهزة الارضية ما بين 9.1 و9.3 بمقياس ريختر. وبلغ عدد ضحايا التسونامي ما بين 230 ألف و300 ألف شخص، حسب تقديرات مختلفة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية