بابا الفاتيكان يدعو الى وقف العنف في سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/574902/

دعا البابا بينيديكت السادس عشر، في قداس عيد الميلاد يوم الاحد 25 ديسمبر/كانون الاول إلى وقف أعمال العنف في سورية والى استئناف الحوار بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

 

دعا البابا بينيديكت السادس عشر، في قداس عيد الميلاد يوم الاحد 25 ديسمبر/كانون الاول إلى وقف أعمال العنف في سورية والى استئناف الحوار بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وطالب البابا بـ "إعطاء زخم متجدد لبناء الصالح العام لكل أطياف المجتمع في دول شمال إفريقيا والشرق الأوسط".

وفي كلمته بمناسبة عيد الميلاد لهذا العام دعا البابا إلى إحلال السلام في عدد من الدول الإفريقية، مشددا على ضرورة حماية حقوق المواطنين في دولة جنوب السودان الوليدة.

وحسب التقليد السنوي المعتمد يوم الميلاد طلب البابا "الصفح عن الخطايا" لجميع من تابع كلمته في ساحة القديس بطرس وعلى شاشات التلفزيون أو على الانترنت.

وفي نهاية كلمته قدم البابا البالغ من العمر 84 عاما والذي يحتفل بعيد الميلاد للمرة السابعة منذ توليه منصبه تهنئة بالعيد بـ65 لغة مختلفة منها التركية والعبرية والعربية والسواحيلية (المنتشرة في بعض الدول الافريقية، وهي خليط من العربية وبعض اللغات المحلية) والهندية والاردو والصينية.

وقال البابا متحدثا بالايطالية من الشرفة الرئيسية لكنيسة القديس بطرس: "ليساعد الرب عالمنا الذي تمزقه الكثير من الصراعات التي تلوث الارض بالدماء حتى في هذا اليوم".

هذا ولم يتطرق البابا للحديث عن انفجار في كنيسة كاثوليكية على مشارف العاصمة النيجيرية ابوجا في كلمته التي كانت معدة قبل أن ترد أنباء الانفجار، اذ ندد القس فديريكو لومباردي المتحدث باسم الفاتيكان بالتفجير واصفا اياه "عنفا ارهابيا أعمى وسقيما يذكي الكراهية".

وأضاف: "ليمنح الرب السلام والاستقرار لتلك الارض التي اختارها كي يأتي الى هذا العالم وليشجع استئناف الحوار بين الاسرائيليين والفلسطينيين. وليضع نهاية للعنف في سوريا حيث أريقت دماء كثيرة".

كما دعا البابا في كلمته الى المصالحة الشاملة والاستقرار في العراق وافغانستان

مطران الروم الكاثوليك في سورية: تعلم السوريون أن يتحسسوا آلام بعضهم

وفي باب توما أقدم حي مسيحي في دمشق، سادت أجواء من الحزن عشية عيد الميلاد إذ لم تزين الشوارع أو تضاء خلافا للأعوام السابقة، ومع أن السكان تبادلوا التهاني، الا انهم لم يبدوا أي رغبة في الاحتفال.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن مطران الروم الكاثوليك إلياس الدبعي قوله: "تعلم السوريون أن يتحسسوا آلام بعضهم".

وأضاف ان "اقتصار المسيحيين للمظاهر على الاحتفالات الكنسية فقط دون مباهج العيد إنما هو رسالة من الكنيسة لنقول لجميع العالم إننا نحن السوريون عائلة واحدة".

المصدر: "اسوشيتد برس" و"رويترز"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية