مصرع 40 شخصا في سلسلة اعمال ارهابية في نيجيريا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/574858/

دوى انفجار قوي في احدى كنائس الكاثوليك قرب العاصمة النيجيرية أبوجا يوم الاحد 25 ديسمبر/كانون الاول، وذلك  في اثناء احتفالات عيد الميلاد. واسفر هذا الانفجار والهجمات في مناطق اخرى التي اعقبته عن سقوط 40 قتيلا وعشرات الجرحى.

دوى انفجار قوي في احدى كنائس الكاثوليك قرب العاصمة النيجيرية أبوجا يوم الاحد 25 ديسمبر/كانون الاول، وذلك  في اثناء احتفالات عيد الميلاد. وتشير المعطيات المتوفرة الى سقوط ما لا يقل عن 35 قتيلا وعشرات الجرحى نتيجة تفجير الكنيسة، في حين قتل 5 آخرون في هجوم آخر وقع في مدينة جوس.

واعلنت جماعة "بوكو حرام" المتطرفة مسؤوليتها عن الاعتداء الذي استهدف كنيسة القديسة تيريزا الواقعة في منطقة آهلة بالسكان. وذكرت "رويترز" ان سيارات الاسعاف عاجزة عن نقل كافة الجرحى الى المستشفيات.

وفي هذا السياق افادت قناة "سكاي نيوز" بان انفجارا قويا آخر دوى بمدينة جوس في وسط البلاد. وقتل في تبادل اطلاق النار مع المسلحين الذي وقع بعد الانفجار احد رجال الشرطة. كما تم ابطال مفعول 4 عبوات ناسفة بتلك المدينة، حسبما قالت الشرطة المحلية.

وبعد ذلك تعرضت كنيسة مسيحية بولاية يوبي شمال نيجيريا لهجوم ارهابي. وقد اصبح ذلك الهجوم العملية الارهابية الثالثة التي شهدتها البلاد في عيد الميلاد. ووقع في هذه الولاية يوم الاحد ما مجموعه 3 تفجيرات قتل فيها 4 اشخاص واصيب عدد آخر بجروح.

هذا وتجتاح موجة العنف نيجيريا  منذ  فوز المسيحي غودلاك جوناثان في الانتخابات الرئاسية في البلاد التي جرت في شهر مايو/ايار الماضي.

ومن بين العمليات الارهابية التي اعلنت "بوكو حرام" مسؤوليتها عنها، الاعتداء على مكتب الامم المتحدة بالعاصمة النيجيرية ابوجا في شهر اغسطس/اب الماضي الذي اسفر عن مقتل أكثر من 20 شخصا، وذلك الى جانب عشرات الهجمات الاخرى.

وحسب المعلومات التي اوردتها وكالة "اسوشيتد برس" فقد راح 465 شخصا ضحايا لهجمات "بوكو حرام" في العام الحالي وحده. وتجدر الاشارة الى ان هذه الجماعة الاسلامية المتطرفة نفذت عمليات ارهابية في فترة اعياد الميلاد العام الماضي ايضا.

نيجيريا.. مقتل زهاء مئة شخص في هجمات "بوكو حرام" شمالي البلاد

وفي تطور امني آخر، قالت منظمات حقوقية ان الهجمات التي شنها مقاتلو جماعة "بوكو حرام" المتطرفة شمال نيجيريا  أودت بحياة زهاء مئة شخص. وذكرت منظمة "مبادرة العدالة في المجتمع المفتوح" الحقوقية ان كلا من مدينة داماتورو عاصمة ولاية يوبي ومدينتي مايدوغوري وبوتيسكوم تعرضت الى قصف صاروخي يوم السبت 24 ديسمبر/كانون الاول.

واعلنت الجماعة مسؤوليتها عن الهجمات، واضافت انها تأتي انتقاما من مقتل المسلحين الاسلاميين على ايدي قوات الامن النيجيرية في عام 2009، كما أكدت عزمها على "محاربة الحكومة النيجيرية حتى الاطاحة بالدولة العلمانية واقامة دولة اسلامية"، حسب بيان الجماعة.

وتأتي هذه التطورات بعد سقوط 61 قتيلا بين عناصر الامن ومسلحين اسلاميين خلال يومين من المواجهات التي اندلعت في داماتورو والمدن القريبة يوم الخميس الماضي اثر اعلان القيادة العسكرية النيجيرية عن تشكيل فرقة خاصة لمحاربة جماعة "بوكو حرام" التي تحملها السلطات مسؤولة العديد من الهجمات على العاصمة أبوجا ومدن أخرى.

وتعمل "بوكو حرام" المتصلة بـ"القاعدة" والتي يتمركز مقاتلوها شمالي البلاد، تعمل من أجل فرض الشريعة الاسلامية في نيجيريا، والغاء التعليم العلماني القائم على النمط الغربي في البلاد.

خبير سياسي: مدبرو العمليات الارهابية يسعون الى اشعال حرب اهلية بنيجيريا

قال سيرغي سيريوغيتشيف الخبير في الشؤون الافريقية في اتصال هاتفي بقناة "روسيا اليوم" انه على اعتقاد بان هذه العمليات الارهابية التي هزت نيجيريا يمكن ان تؤدي الى بداية حرب اهلية في البلاد.

واضاف الخبير ان مدبري الهجمات يسعون الى نشوب هذه الحرب، ويهدفون الى زعزعة الاستقرار والاطاحة بالرئيس غودلاك جوناثان واقامة دولة اسلامية.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك