تشييع 44 عسكريا ومدنيا من الجامع الاموي في دمشق وسط موكب شعبي ورسمي مهيب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/574837/

شارك آلاف المواطنين السوريين يوم السبت 25 ديسمبر/كانون الاول في موكب رسمي وشعبي مهيب من الجامع الأموي في العاصمة دمشق بتشييع جنازة 44 عسكريا ومدنيا قتلوا في الإعتدائين الارهابيين اللذين استهدفا مراكز أمنية وسط دمشق يوم امس الجمعة.

 

شارك آلاف المواطنين السوريين يوم السبت 25 ديسمبر/كانون الاول في موكب رسمي وشعبي مهيب من الجامع الأموي في العاصمة دمشق بتشييع جنازة 44 عسكريا ومدنيا قتلوا في الإعتدائين الارهابيين اللذين استهدفا مراكز أمنية وسط دمشق يوم امس الجمعة.

وادى المشاركون الصلاة داخل الجامع الأموي امام النعوش التي لفت بالأعلام السورية، فيما احتشدت خارجه جموع حملت أعلاما طبعت عليها صورة الرئيس السوري بشار الأسد وأعلام حزب البعث الحاكم في سورية، مرددة شعارات مثل "الله سورية بشار وبس"، وسط اجراءات امنية مشددة.

وتلى وزير الأوقاف السوري عبد الستار السيد في الجامع بيانا مشتركا أصدره رجال دين مسلمون ومسيحيون ، نددوا فيه بـ"الإعتداءات الإجرامية" و"بعمليات القتل والتدمير والتخريب التي إرتكبت في إطار مؤامرة خطرة مدبرة ضد سورية"، وأضاف البيان: "نطلب من الشعب السوري أن يدرك أن سوريا مستهدفة"، مؤكدا ضرورة  "الوقوف مع الشعب السوري في مواجهة المؤامرة، ورفض كل أنواع التطرف الذي تشكله المنظمات الإرهابية".

وقال رجل الدين السوري وخطيب الجامع الأموي الكبير في دمشق محمد سعيد رمضان البوطي ان "الشهداء والجرحى هم هدية برهان غليون وصحبه من ذوي المعارضة الخارجية والداخلية الذين يصرون على ان يكون الاصلاح الا في احضان اعداء سورية القادمين من وراء البحار".

كما دعا بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس إغناطيوس الرابع هزيم إلى اقتصار احتفالات أعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية على الصلاة دون معايدات وذلك نظرا لما تمر به سورية وإكراما للشهداء الأبرار.

ونقلت وكالة "سانا" السورية الحكومية عن البطريرك هزيم دعوته في بيان تلقت نسخة منه إلى "رفع الصلوات وذكر الوطن الممتلئ بالإيمان والحضور والمشاركة في كل مناسباته".

وكان قلب العاصمة السورية دمشق قد استهدف صباح أمس الجمعة بتفجيرين إرهابيين، حيث أقدم إرهابي انتحاري بسيارة مفخخة على اقتحام الباب الرئيسي لفرع أمن المنطقة عند الساعة العاشرة و18 دقيقة، وبعد دقيقة واحدة استهدف إرهابي انتحاري آخر مبنى إدارة المخابرات العامة بسيارة مفخخة رباعية الدفع نوع "جي ام سي" مما أدى إلى استشهاد عدد من العناصر الأمنية والمدنيين المارين وإلحاق أضرار مادية كبيرة.

محلل سياسي: الادانات هي مجرد كلمات اعتدنا على سماعها

هذا واعتبر المحلل السياسي السوري محمد الآغا في حديث مع "روسيا اليوم" من دمشق ان "الادانات هي مجرد كلمات اعتدنا على سماعها، ونحن ننتظر افعالا موضوعية ومنطقية كما هو الموقف الروسي تجاه الشعب السوري".

وقال: "رأيت خلال التشييع الذي شاركت فيه تظاهرة كبيرة ادانة للقوى الغربية الواقفة وراء المجرمين" اللذين نفذوا العملية الارهابية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية