موسكو تشهد تظاهرة حاشدة " من اجل انتخابات نزيهة"

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/574813/

انطلقت في شارع ساخاروف بموسكو يوم 24 ديسمبر/كانون الاول بترخيص من السلطات تظاهرة تحت شعار" من اجل انتخابات نزيهة ". وتعتبرهذه التظاهرة ثاني  فعالية احتجاجية حاشدة تقام بعد ان نشرت وسائل الاعلام  وشبكة الانترنت معلومات تفيد بخروقات وعمليات تزوير كثيرة شهدتها الانتخابات النيابية  يوم 4 ديسمبر/كانون الاول الجاري.

انطلقت في شارع ساخاروف بموسكو يوم 24 ديسمبر/كانون الاول بترخيص من السلطات تظاهرة تحت شعار" من اجل انتخابات نزيهة ". وتعتبرهذه التظاهرة ثاني فعالية احتجاجية حاشدة تقام بعد ان نشرت وسائل الاعلام  وشبكة الانترنت معلومات تفيد بخروقات وعمليات تزوير كثيرة شهدتها الانتخابات النيابية  يوم 4 ديسمبر/كانون الاول الجاري. وتقوم بتنظيم التظاهرة حركات المقاومة التي رفعت طلبا الى بلدية موسكو أكدت فيها مشاركة 50  ألف شخص في التظاهرة.

وبحسب معطيات المصادر الامنية، فقد انضم الى التظاهرات زهاء 30 الف شخص، في حين أعلن منظمو الاحتجاجات ان عدد المتظاهرين تجاوز 50 الفا.

وقد أكد ما يزيد عن 60 ألف شخص رغبتهم في المشاركة بالتظاهرة في شبكات التواصل التي اصبحت ساحة رئيسية  لاعداد التظاهرة والدعاية لها، ومنهم ما يزيد عن 46 ألف شخص من مستخدمي شبكة التواصل "فيس بوك". وعلى سبيل المقارنة  فان عدد الراغبين في المشاركة بالتظاهرة التي قد اقيمت يوم 10 ديسمبر/كانون الاول الجاري بساحة بولوتنايا في موسكو كان اقل ب 7 آلاف شخص.

 وسيكون اعداد التظاهرة هذه المرة من الناحية التقنية افضل مما كان عليه سابقا. ويتوعد منظمو التظاهرة بنصب 3 شاشات كبيرة ومكبرات صوت ومطابخ ميدانية. وقامت شبكات التواصل الكومبيوترية  بجمع 4 ملايين روبل لهذا الغرض.

هذا وكتب الرئيس الروسي دميتري مدفيديف بعد اقامة تظاهرة يوم 10 ديسمبر/كانون الاول بساحة بولوتنايا كتب في مدونته:"  لا أوافق على شعارات وبيانات رفعت في التظاهرات". لكنه أوكل المسؤولين  بفحص  كل المعلومات عن الخروقات التي سجلت اثناء الانتخابات . وقامت وزارة الداخلية ولجنة التحقيق بتقديم تقرير بهذا الصدد.

واقترح دميتري مدفيديف في رسالة وجهها الى  الجمعية الفيدرالية يوم 22 ديسمبر/كانون الاول الجاري اقترح  اجراء اصلاحات شاملة في النظام السياسي للبلاد والتي تضمنت انتخاب محافظي القاطعات والاقاليم بصورة مباشرة وتطبيق نظام ميسر لتسجيل الاحزاب السياسية وإلغاء جمع التواقيع اللازمة للمشاركة في الانتخابات البرلمانية (انتخابات مجلس الدوما) والمجالس التشريعية في الاقاليم وتقليص عدد التواقيع اللازمة للمشاركة في الانتخابات الرئاسية. وأعلن الرئيس الروسي لدى ذلك انه  يصغي الى الذين  يعلنون ضرورة اجراء تغييرات. وقام مدفيديف يوم 23 ديسمبر/كانون الاول بتقديم بعض مشاريع القوانين بهذا الشأن، الى مجلس الدوما.

هذا واشار مراسل "روسيا اليوم" الى تباين مواقف القوى المعارضة المشاركة في هذه الفعاليات من القضايا التي تواجهها البلاد، ويبدو ان هناك هدفا واحدا يوحدهم هو انكار نتائج الانتخابات الاخيرة والمطالبة بمنظومة سياسية عادلة، ولكن البرامج التي يتحدثون عنها مختلفة.

المصدر:" وكالة "إيتار – تاس" الروسية للانباء.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة