مصر.. جمعة "رد الاعتبار لحرائر مصر" ودعوات للحوار

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/574742/

انطلقت في ميدان التحرير يوم الجمعة 23 ديسمبر/كانون الاول تظاهرات جديدة تحت شعار "رد الاعتبار لحرائر مصر"، وذلك بمشاركة جميع القوى السياسية ما عدا جماعة الإخوان المسلمين. وقال موفد "روسيا اليوم" الى القاهرة ان المحتجين والمعتصمين بدأوا الاقبال على الميدان منذ ليلة الخميس وقاموا بتنظيف الميدان.

انطلقت في ميدان التحرير يوم الجمعة 23 ديسمبر/كانون الاول تظاهرات تحت شعار "رد الاعتبار لحرائر مصر"، وذلك بمشاركة جميع القوى السياسية ما عدا جماعة الإخوان المسلمين.

وقال موفد "روسيا اليوم" الى القاهرة ان المحتجين والمعتصمين بدأوا بالاقبال على الميدان منذ ليلة الخميس وقاموا بتنظيف الميدان. وتزامن ذلك مع اعلان المجلس العسكري ووزارة الداخلية بأن قوات الجيش سوف تنسحب من الميدان ومن الشوارع المحيطة به، ولكن يبدو انه كان اعلانا مبدئيا، لأنه لم ينسحب احد من الشوارع المحيطة بالميدان.

هذا وأكد محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين عدم المشاركة في تظاهرة الجمعة، مطالبا بإعطاء الفرصة للمجلس العسكري والحكومة الانتقالية. وبالمقابل، اعلن أعضاء حزب "النور" والقوى السياسية، 6 ابريل والجمعية الوطنية للتغيير واتحاد طلاب مصر وحزب التجمع انضمامهم الى التظاهرة.

وذكر موفد "روسيا اليوم" ان هناك تظاهرة اخرى لمن يسمى بالمواطنين الشرفاء الذين يخرجون بمساندة المجلس العسكري ليدافعوا عن الجيش والحكومة، وهم الذين كانوا يساندون ايضا الرئيس السابق حسنى مبارك.

وتواصل الاحتجاجات الواسعة النطاق في العاصمة المصرية رغم دعوة رئيس الوزراء المصري كمال الجنزورى كافة القوى السياسية في البلاد الى الحوار من اجل مصلحة مصر وعودة الامن والاستقرار. وقال الجنزوري في مؤتمر صحفي عقده الخميس انه يتابع الوضع الأمنى بصورة مستمرة وهو على اتصال دائم بوزارة الداخلية، وذلك بهدف ان تتمكن السلطات من "السيطرة على الخارجين عن القانون فى جميع انحاء مصر".

هذا وفي الوقت الذي بدأت فيه تظاهرات الجمعة في ميدان التحرير وبالقرب من مجلس الوزراء، انطلقت فعاليات مماثلة في مدينة الاسكندرية. واضاف موفد "روسيا اليوم" انه قد تخرج مظاهرات جديدة في مدن أخرى، وليس من الواضح ما اذا كان المجلس العسكري يستطيع احتواء الموقف.

المزيد من التفاصسل في المكالمة الهاتفية

هذا وقال اندريه مورتازين الخبير في شؤون الشرق الاوسط تعليقا على آفاق الوضع السياسي والامني في مصر، قال ان هناك سيناريوهين لتطورات الاوضاع لاحقا، وهما اما التحالف المقبل بين الاسلاميين والعسكريين مثل ما كان في تركيا، واما الفوضى والحرب الاهلية. وأعرب الخبير الروسي عن اعتقاده ان السيناريو الاول سيتغلب بفضل ما يتمتع به الاسلاميون من نفوذ.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية