مدفيديف: الاقتصاد الروسي يحتل المرتبة السادسة في العالم

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/574690/

اعرب الرئيس الروسي دميتري مدفيديف عن ثقته باجتياز الاقتصاد الروسي للازمة الاقتصادية، ولكنه اعترف بوجود العديد من الفقراء في البلاد. جاء ذلك في رسالته السنوية التي وجهها الى الجمعية الفيدرالية الروسية(البرلمان) يوم 22 ديسمبر/كانون الاول.

اعرب الرئيس الروسي دميتري مدفيديف عن ثقته باجتياز الاقتصاد الروسي للازمة الاقتصادية، ولكنه اعترف بوجود العديد من الفقراء في البلاد. جاء ذلك في رسالته السنوية التي وجهها الى الجمعية الفيدرالية الروسية(البرلمان) يوم 22 ديسمبر/كانون الاول.

وقال "لقد اجتزنا بنجاح المرحلة الاصعب في الازمة الاقتصادية العالمية وبلغنا المؤشرات التي سبقت الازمة. ان الاقتصاد ينمو بوتائر جيدة ، حوالي 4 % سنويا، وهذا اعلى مما في العديد من البلدان".

واضاف "ان مستوى ديون بلادنا منخفض. وان روسيا تحتل المرتبة السادسة في الاقتصاد العالمي. ونحن ننفذ كافة التزاماتنا الاجتماعية، ولقد ارتفعت الرواتب والرواتب التقاعدية لاغلب العاملين في المؤسسات الحكومية بسرعة تفوق التي كانت مقررة قبل الازمة. واليوم لا يوجد متقاعد، دخله السنوي اقل من الحد الادنى المقرر في المنطقة التي يعيش فيها. لقد ارتفع متوسط حجم الراتب التقاعدي خلال السنوات الاربع الماضية اكثر من 1.5 مرة ، وهذا بالقيمة الحقيقية. وان متوسط مرتبات المعلمين والاطباء اقترب من متوسط المرتبات عامة في الاقاليم".

واشار مدفيديف الى ان " نسبة التضخم في هذه السنة هي الاصغر في تاريخ روسيا الحديث وهي اقل من 7 % ومن المحتمل ان تكون في حدود 6 % . واصبحت المرتبات عالية منذ العهد السوفيتي وكذلك ارتفع مستوى الدخل الحقيقي للمواطنين. ولكنها على الرغم من ذلك مازالت دون المستوى المطلوب. ان عدد الفقراء مازال كبيرا في البلاد على الرغم من انخفاض نسبتهم الى اقل مستوى خلال السنة الاخيرة قياسا بما كانت عليه خلال 20 سنة".

مدفيديف: محاربة الفقر وانتهاك حقوق الانسان والظلم يجب ان تكون من المهام الاولية لقيادة البلاد المقبلة

 وقال مدفيديف ان محاربة الفقر وانتهاك حقوق الانسان والظلم يجب ان تكون المهمة الاولية لقادة البلاد المقبلة.

وقال "دون النظر الى من سيصبح رئيسا للدولة ومن سيرأس الحكومة الفيدرالية، فان هناك مجموعة امور التي على قيادة البلاد ان تولوها اهتمامها، لضمان تطورها بنجاح". واضاف انه تاكد من صحة استراتيجية التحديث وتوجيهها خلال مرحلة الانتخابات البرلمانية "خاصة عندما التقيت عددا كبيرا من الناس".

وحسب رأيه " انه كلما زادت منجزاتنا، كلما زادت المشاكل المعلقة، وكلما تحسنت اوضاع المجتمع، كلما نشعر اكثر بوجود الفقر وانتهاك حقوق الانسان والظلم".

واضاف "لقد تعب الناس من عدم وجود امكانية حل المشاكل الحادة بفعالية خلال فترة معقولة. لقد تعب الناس من ان مصالحهم مهملة حتى انها ببساطة لا تلاحظ".

واستطرد قائلا "من غير الانصاف ان تعيش الاف العائلات في ظروف همجية لا تتوفر فيها ابسط الخدمات. كما ان اطفال العديد من البلدات والقرى لا يمكنهم الحصول على التعليم، اضافة الى انه ليس لهؤلاء السكان امكانية للوصول الى المستوصفات والمستشفيات للحصول على العلاج اللازم وغيرها من الخدمات الضرورية. وليست لديهم آفاق للحصول على عمل لائق او بالاحرى أي عمل".

واضاف مدفيديف " ليس من المقبول ان يواجه رجال الاعمال والمستثمرين في اكثر المناطق عراقيل بيروقراطية ولا ابالية المسؤولين ومن بينهم المسؤولين الذين يمثلون مصالح منظمات منافسة".

واخيرا اشار الى ان "مواطنينا يعانون من عدم صحة قرارات المحاكم او من عدم تنفيذ الاحكام الصادرة بفعالية". لذلك " فان على قيادة البلاد المقبلة ان تهتم بالمشاكل التي نعرفها ونحسها".

وحذر مدفيديف من ان البلاد تنتظرها فترات صعبة في ظل الظروف التي يمر بها الاقتصاد العالمي حاليا، مشيرا الى العديد من السياسيين والاقتصاديين ورجال الاعمال "يتحدثون عن ركود عالمي. أي اننا سوف نواجه جميعا فترات صعبة".

وقال مذكرا "ان بلدنا اجتاز بنجاح اختبار الازمة وان القيادة توفقت في ذلك. وآمل ان نتوفق في المستقبل".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة