عشرات القتلى في سلسلة انفجارات بالعاصمة العراقية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/574666/

أعلنت مصادر في وزارة الداخلية العراقية ان 63 شخصا على الأقل لقوا مصرعهم صباح يوم الخميس 22 ديسمبر/كانون الأول بينما أصيب حوالي 200 آخرون في سلسلة انفجارات منسقة هزت مناطق مختلفة في العاصمة العراقية بغداد.

أعلنت مصادر في وزارة الداخلية العراقية ان 63 شخصا على الأقل لقوا مصرعهم صباح يوم الخميس 22 ديسمبر/كانون الأول بينما أصيب حوالي 200 آخرون في سلسلة انفجارات منسقة هزت مناطق مختلفة في العاصمة العراقية بغداد.

وقال مسؤولون عراقيون ان 15 انفجارا على الأقل وقعت صباح يوم الخميس في 13 منطقة متفرقة من بغداد. وأوضحوا ان الانفجارات نجمت عن قنابل لاصقة بسيارات أو دراجات نارية أو عبوات ناسفة مزروعة بجانب الطرق أو سيارات مفخخة.

ووقع الانفجار الأقوى في حي العامل بجنوب غرب بغداد، حيث قتل 7 أشخاص في هجوم استهدف رجال انقاذ وصلوا الى الحي للعمل في مكان انفجار دوى في وقت سابق في المكان نفسه.

هذا وقتل 4 أشخاص وأصيب 14 آخرون في منطقة العلاوي وسط بغداد عندما انفجرت عبوتان ناسفتان.

وأضاف المسؤولون ان انفجارا قويا آخر دوى في منطقة الكرادة شرق بغداد، حيث لقى شخص مصرعه وأصيب 5 آخرون. وسمعت في الكرادة أصوات سيارات إسعاف وشوهد عمود من الدخان يرتفع فوق مكان الانفجار. وقال مراسل قناة "روسيا اليوم" ان اعتداء الكرادة شنه مهاجم انتحاري يرتدي حزاما ناسفا.

كما وقعت انفجارات اخرى في احياء الشعلة والشعب والدورة والاعظمية والجادرية ومنطقة باب المعظم شمال العاصمة.

هذا وأعلن المسؤولون عن إبطال سيارتين مفخختين في منطقة الشعب شمال شرق بغداد.

خبير عراقي: الخلافات السياسية في العراق تشكل احد أسباب التصعيد الأمني

اعتبر معتز محيي مدير المركز الجمهوري العراقي للبحوث الأمنية في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم" ان الخلافات السياسية الأخيرة في العراق كانت أحد اسباب التصعيد الأمني الذي أسفر يوم الخميس عن مقتل عشرات الناس في سلسلة انفجارات هزت العاصمة العراقية.

وأشار الى ان التفجيرات الأخيرة تبرز مرة أخرى الفراغ الأمني والضعف في الأداء الأمني والقيادات الأمنية، مضيفا ان هذا الضعف مرتبط بانعدام التوافق في صفوف القيادة السياسية.

وحول الأزمة الأخيرة المرتبطة باسم طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي، أشار محيي الى ان هناك قضايا متعلقة بتطبيق القانون في العراق، حيث لا يتم تطبيقه تجاه عدد من كبير مسؤولي الدولة العراقية. ولفت الى ان صدور مذكرة الاعتقال بحق الهاشمي لا يعني إدانته بالتورط في النشاط الإرهابي، بل هو إشارة الى فتح التحقيق في القضية.

من جانبه قال المحلل السياسي جليل البياتي في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان التصعيد الامني في بغداد يحمل الكثير من الرسائل، وان هذه الاحداث تشير الى ان هناك خلايا ارهابية نائمة لم يتم القضاء عليها، وانها "استفاقت من نومها". كما يدل ذلك على ان الاجهزة الامنية مخترقة ومعطلة وعاجزة عن احباط الاعمال الارهابية أو هناك عناصر امنية فاسدة تقوم بتمرير السيارات المفخخة.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية