منظمة معاهدة الامن الجماعي قلقة من التدخل العسكري في النزاعات الاقليمية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/574565/

أعلن زعماء منظمة معاهدة الامن الجماعي ان النزعة الهادفة الى التدخل العسكري في النزاعات والازمات يثير قلقا بالغا لديهم. جاء ذلك في البيان الصادر يوم 20 ديسمبر/كانون الاول عن زعماء منظمة معاهدة الامن الجماعي بمناسبة ذكرى مرور 20 عاما على توقيع معاهدة الامن الجماعي.

أعلن زعماء منظمة معاهدة الامن الجماعي انطلاقا من مسؤوليتهم عن ضمان السلام الوطيد في المنطقة الاوراطلسية اعلنوا استعدادهم لاقامة التعامل العملي مع الناتو بناءً على اساس مبدأ عدم تجزئى الامن. جاء ذلك في البيان الصادر يوم 20 ديسمبر/كانون الاول عن زعماء منظمة معاهدة الامن الجماعي بمناسبة ذكرى مرور 20 عاما على توقيع معاهدة الامن الجماعي وتأسيس منظمة معاهدة الامن الجماعي. وذلك في اعقاب قمة المنظمة التي عقدت يوم 20 ديسمبر/كانون الاول في موسكو.

وينص البيان على ان تفاقم الوضع في أفغانستان المتاخمة مباشرة لحدود منطقة مسؤولية المنظمة يثير قلقا خاصا. وجاء في البيان:"  اننا ننطلق من  ان احلال السلام والاستقرار في أفغانستان يعتبر عاملا هاما لضمان الامن الاقليمي والعالمي. كما اننا ندعو الى  قيام أفغانستان بصفتها دولة مستقلة وسلمية ومزدهرة وحيادية".

 وهناك بند خاص في البيان يعكس موقف منظمة معاهدة الامن الجماعي من الدرع الصاروخية الامريكية. ويقول البند ان الدول الاعضاء في منظمة معاهدة الامن الجماعي تؤكد ان النشر الاحادي الجانب للدرع الصاروخية الاستراتيجية من قبل دولة، او مجموعة من الدول، دون حسبان المصالح الشرعية لدول اخرى وتقديم ضمانات ملزمة قانونيا لها، قد يلحق ضررا  بالامن الدولي والاستقرار الاستراتيجي في اوروبا والعالم باسره.

ويرى زعماء الدول الاعضاء في المنظمة ان العلاقات الدولية تتصف اكثر فاكثر منذ توقيع المعاهدة بحدة التوتر. وتثير النزعة الهادفة الى  التدخل العسكري في النزاعات والازمات  قلقا بالغا. كما اننا قلقون من محاولات تجاهل القوانين والمبادئ الدولية المعترف بها من قبل الجميع باستخدام المشاكل الوقتية لبعض البلدان والشعوب .

هذا ووقع زعماء الدول الاعضاء في منظمة معاهدة الامن الجماعي في اعقاب القمة الوثائق المتعلقة بزيادة فاعلية التعاون العسكري ومواجهة التحديات والتهديدات الحديثة. ونظرت القمة في 35 مسألة واتخذت القرارات ووقعت الاتفاقيات الرامية الى  تطوير نظام الرد على الازمات.

ووافق زعماء الدول الاعضاء في منظمة معاهدة الامن الجماعي على كيفية نشر قواعد اجنبية في اراضيها ونظام الرد على الاوضاع الطارئة التي  ليس بوسع دولة واحدة عضوة في المنظمة حلها، وذلك باستخدام القوى والوسائل المتوفرة في حوزة قوات الرد السريع الجماعية.

واقرت القمة ايضا برنامج تزويد قوات الرد السريع  بمستلزماتها وخطة الاجراءات الرامية الى التنسيق في  السياسة الاعلامية وتشكيل نظام الامن الاعلامي. كما تم تبني خطة المنظمة الخاصة بمواجهة التحديات والتهديدات الواردة من أفغانستان. وجاء في البيان ان هذه الخطة تعد وثيقة هامة، نظرا لان قوات التحالف الدولي ستنسحب من افغانستان عام 2014.

المصدر: وكالات.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك