وداع تشيرنوميردين.. طي صفحة تحكي مرحلتين من تاريخ روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/57451/

شيعت موسكو يوم 5 نوفمبر/تشرين الثاني رئيس الوزراء الروسي الأسبق فيكتور تشيرنوميردين، الذي توفي ليل الأربعاء الماضي عن عمر ناهز 73 عاما. وفي كلمة تأبينية لفت الرئيس الروسي دميتري مدفيديف إلى الظروف العسيرة التي أحاطت بفترة ترؤس تشيرنوميردين للحكومة الروسية مطلع تسعينيات القرن الماضي.

شيعت موسكو يوم 5 نوفمبر/تشرين الثاني رئيس الوزراء الروسي الأسبق فيكتور تشيرنوميردين، الذي توفي ليل الأربعاء الماضي عن عمر ناهز 73 عاما. وفي كلمة تأبينية لفت الرئيس الروسي دميتري مدفيديف إلى الظروف العسيرة التي أحاطت بفترة ترؤس تشيرنوميردين للحكومة الروسية مطلع تسعينيات القرن الماضي. 
وقال مدفيديف "كانت البلاد تعيش حينذاك ظروفا عسيرة جدا. الكثيرون وجدوا أنفسهم بلا مصدر رزق. دعونا نقول بصراحة إن مزاج المجتمع كان صعبا. وتحمل فيكتور تشيرنوميردين كل هذه الأعباء على عاتقه رئيسا للحكومة الروسية. وقد عمل ما كان في وسعه لطمأنة المجتمع وحل المشكلات الاقتصادية الملحة. لقد ساعد تعيينه في هذا المنصب على إخماد العواصف السياسية، كما أظهرت نتيجة هذا التعيين على الساحة السياسية شخصية قادرة على طمأنة الناس ولم شملهم. كان لذلك الأمر أهمية بالغة".
من جهته أشار رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين إلى أن تشيرنوميردين كان رمزا للأمانة والصلابة. واستعرض بوتين في كلمته مراحل عمل الفقيد الأساسية، مشيرا إلى عمله كسفير روسي في أوكرانيا، مشيدا بالمستوى الرفيع للشعور بالمسؤولية الذي أظهره تشيرنوميردين عند تعيينه في هذا المنصب في فترة كانت فيها العلاقات بين موسكو وكييف تعيش مرحلة صعبة.
وقال بوتين "لن أنسى أبدا الحديث الذي دار بيننا قبيل رحلته إلى كييف. فقد قال لي: لو أنك عرضَت عليّ أن أذهب إلى أمريكا أو أن أصبح وزيرا لكنت رفضت ذلك العرض. لكن أوكرانيا بلد هام جدا بالنسبة إلينا.. إني ذاهب".
هذا وقد أقيم قداس جنائزي  في دير نوفوديفيتشي في موسكو ترأسه بطريرك موسكو وسائر روسيا كيريل لراحة نفس تشيرنوميردين. وذلك في حضور كبار الشخصيات الروسية يتقدمهم مدفيديف وبوتين إضافةً إلى عدد كبير من ممثلي الهيئات والمنظمات الاجتماعية والثقافية وجمع من المواطنين، ووري الفقيد الثرى عقب القداس.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)