اليمن.. أزمة إنسانية على الطريق

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/574465/

أكد جانز تويبرغ فراندزن منسق الشؤون الإنسانية لدى الأمم المتحدة في اليمن أن أكثر من سبعة ملايين مواطن يمني يعانون انعدام الأمن الغذائي، مشيرا إلى أن عودة الأوضاع إلى طبيعتها سيأخذ وقتا طويلا، حيث يحتاج الوضع في اليمن إلى عدة سنوات لتلبية كافة الاحتياجات الإنسانية للمواطنين.

أكد جانز تويبرغ فراندزن منسق الشؤون الإنسانية لدى الأمم المتحدة في اليمن أن أكثر من سبعة ملايين مواطن يمني يعانون انعدام الأمن الغذائي، مشيرا إلى أن عودة الأوضاع إلى طبيعتها سيأخذ وقتا طويلا، حيث يحتاج الوضع في اليمن إلى عدة سنوات لتلبية كافة الاحتياجات الإنسانية للمواطنين.

س: كيف ترى الأوضاع الإنسانية في اليمن؟ وهل هي كارثية كما تصفها بعض المؤسسات الإنسانية العاملة هناك؟

ج: الوضع في اليمن صعب للغاية، وأعتقد أن الرسالة الرئيسية التي نريد إيصالها أن الكثير من الناس في مختلف أرجاء العالم سمعوا باليمن، حيث كان الاهتمام فقط بالجانبين الأمني والسياسي، ولكن القليل من التركيز على الأوضاع الإنسانية. لدينا في اليمن وضع صعب، حيث على مدار عام ونصف العام تقريباً هناك خلاف بين الأطراف المتنازعة، بالإضافة إلى أن البنية التحتية ضعيفة جدا، وبالتالي الوصول إلى الخدمات الأساسية محدود جدا وهذا الوضع سيستمر. وما أخشاه أن يسود اعتقاد بعد الاتفاق الذي تم توقعيه مؤخرا في الرياض أن الأوضاع ستعود إلى طبيعتها، في الواقع أن هذا سيأخذ وقتا غير قصير، حيث سنحتاج إلى عدة سنوات لتلبية كافة الاحتياجات الإنسانية هناك. نحن حاليا نوفر فقط نصف الاحتياجات الإنسانية، ونعتقد أن ما بين 6.8 مليون و 7 ملايين يمني يعيشون أوضاعا إنسانية صعبة. ووفق خطة الاستجابة لعام 2012 سنلبي نسبو 50 % من هذه الاحتياجات، ونحن نتحفظ أيضا على الرقم 6 ملايين و800 ألف شخص ممن يحتاجون إلى مساعدة، حيث نعتقد أن الرقم أعلى بكثير.

س: ما هي التحديات التي تواجهونها في اليمن؟

ج: التحدي الرئيسي هو عملية الوصول للمحتاجين، ففي خلال السنوات الأخيرة هناك نزاع وقتال، وهناك العديد من التحديات التي أثرت في النهاية على الشعب اليمني، وهناك العديد من المشاكل والتحديات الأمنية، ونتمنى بمرور الوقت أن تصبح الأوضاع أفضل، لكي نستطيع الوصول للمحتاجين والمناطق المنكوبة.

س: ما هي الأمور التي قمتم بها لتخفيف وطأة المعاناة عن الشعب اليمني؟

ج: نعمل بشكل متواصل بالتعاون مع المنظمات الإنسانية العاملة في اليمن، حيث إن برنامج الغذاء العالمي فعال بشكل كبير، وتعمل كل من منظمتي اللاجئين والمهاجرين بكامل طاقتها لمساعدة النازحين إلى جانب منظمة اليونسيف التي تهتم بالأطفال. ونحن نتواصل مع المنظمات والمؤسسات الإنسانية المحلية والإقليمية والعالمية لمساعدة كافة المحتاجين في اليمن. ما نريده فعلاً هو أن ينصب الاهتمام على الحاجات الإنسانية، حيث يجب على الناس ألا ينسوا أنه في ظل الاضطرابات السياسية هناك أناس يعانون ويحتاجون إلى مساعدة كبيرة، ويجب علينا أن نركز على ذلك.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية