أبو وديع مشيراً للقوات الوسّوفية ولوسي تؤكد ان الكاباريهات محترمة

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/574434/

ظهر جورج وسّوف بزي عسكري بفضل معجين ركبوا هذه الصورة وطالبوا بتعيينه قائداً أعلى لما أطلقوا عليه لقوات المسلحة الوسّوفية. وأعادت صورة الوسّوف الى الأذهان زي مشابه لزي معمر القذافي ظهرت به الراقصة المصرية لوسي، التي صرحت انه لا حرام في النوادي الليلية المحترمة.

على الرغم من تواجده في السويد لتلقي العلاج إلا ان المطرب السوري الشهير جورج وسّوف ظهر على العديد من مواقع الإنترنت بزي عسكري، وذلك بفضل بعض معجبيه الذين ركبوا هذه الصورة وطالبوا بتعيينه قائداً أعلى لما أطلقوا عليه القوات المسلحة الوسّوفية، ومنحه رتبة مشير.

وقد بدا واضحاً تأثر "جيش" المعجبين بسلطان الطرب بالربيع العربي، خاصة هؤلاء المؤيدين للرئيس السوري بشار الأسد، وهو الموقف الذي يتبناه الوسّوف نفسه. واعتبر البعض ان اقتراح تنصيب أبو وديع مشيراً لم يكن صدفة، بل تماشياً مع رموز العهد العربي الجديد، وبعد ان لمع نجم رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة في مصر المشير حسين طنطاوي.

لكن اذا كانت صورة الوسّوف بزيه العسكري مجرد صورة مركبة 100%، فقد نشرت وسائل الإعلام صورة الراقصة، الممثلة المصرية الشهيرة لوسي، لم يُعرف ما اذا كانت هذه الصورة مركّبة أيضأً، وهي ترتدي زياً يشبه الى حد كبير زي العقيد الليبي الراحل معمر القذافي، بكل ما يُلازمه من نياشين وغيرها، عُرفت كإكسسوارات مرافقة لملابس القذافي المميزة.

ولم يقتصر التفات وسائل الإعلام للوسي مؤخرأً على هذه الصورة، اذ جذبت الفنانة الأنظار بنفيها أنباءً تحدثت عن نيّة زوجها بيع ملهى يمتلكه في شارع الهرم الشهير، وفقاً لمخطط السلفيين الذي يهدف الى شراء كل الملاهي اليلية في مصر، للحد تدريجياً من ظاهرة انتشار الرقص وبيع الخمور.

وتعليقاً على هذا الأمر قالت لوسي ان الكاباريهات "محترمة وليس كما يتصور البعض أو يروّج لها. الحلال بيّن والحرام بيّن، والحرام هو ممارسة الزنى والدعارة وهي أمور لا تحدث في الملاهي أبداً".

وأضافت ان أسعار الملاهي الليلية أو الكاباريهات عالية جداً، ولن يكون بمقدور أي حزب ان يشتريها، مؤكدة ان الأمر ليس إلا إشاعات.

ورأت لوسي انه ليس باستطاعة أي شخص تكفير آخر لأن "الإيمان في القلب وبين العبد وربه"، معتبرة ان الاخوان المسلمين والسلفيين "أذكى" من ان يغضبوا الشعب المصري. وشددت على أهمية النمو في البلاد من خلال الديموقراطية التي يطالب بها الشعب، معربة عن أملها بان تنضم مصر الى الدول المتقدمة "مثل تركيا".

ويذكّر تصريح لوسي حول النوادي الليلية بمسرحية "أنا وهو وهي" وبشخصية "النمساوي" التي لعبها الفنان الراحل سلامة إلياس حين تحدث عن زوجته الراقصة واصفاً إياها بـ "المحترمة .. من البيت للكاباريه ومن الكاباريه للبيت".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية