11 قتيلا في سورية وتشييع جثامين سبعة قتلى من العسكريين

أخبار العالم العربي

تظاهرة مؤيدة للرئيس الأسد في السيدة زينبتظاهرة مؤيدة للرئيس الأسد في السيدة زينب
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/574432/

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، في 18 ديسمبر/كانون الأول مقتل 11 شخصا في سورية بينهم خمسة مدنيين، إضافة إلى ستة جنود أحدهم ضابط في محافظتي ادلب وحمص في اشتباكات بين الجيش النظامي ومنشقين.

أعلن المرصد السوري  لحقوق الإنسان، في 18 ديسمبر/كانون الأول مقتل 11 شخصا في سورية بينهم خمسة مدنيين، إضافة إلى ستة جنود أحدهم ضابط في محافظتي ادلب وحمص في اشتباكات بين الجيش النظامي ومنشقين.

 واوضح المرصد أن ثلاثة مواطنين قضوا  إثر فتح النار على سيارتهم قرب بلدة كفرنبل، إضافة الى مواطن من مدينة ادلب مات متاثرا بجراح اصيب بها قرب بلدة سراقب، كما أعلن المرصد مقتل مواطن في قرية ابديتا بجبل الزاوية.

وكشف المرصد في بيان سابق عن "اصابة 29 مدنيا بجروح كانوا في منازلهم التي اصيبت اثر القصف بالرشاشات الثقيلة من قبل القوات العسكرية النظامية في قريتي ابلين وابديتا بجبل الزاوية" في محافظة ادلب.

 وذكر أنه "استمرت الاشتباكات العنيفة بين مجموعات منشقة والجيش النظامي لليوم الثاني على التوالي في بعض بلدات وقرى ريف ادلب".

من جانب اخر نقل المرصد السوري المعارض عن ضابط منشق في محافظة حمص قوله ان "خسائر الجيش النظامي البشرية المؤكدة داخل مدينة القصير اليوم (الأحد) هي مقتل ضابط برتبة رائد وخمسة جنود والقاء القبض على ضابطين برتبة ملازم أول من محافظتي درعا وريف دمشق".

واشار إلى ان "قصفا بالرشاشات الثقيلة في مدينة القصير اسفر عن تدمير جزئي لبعض المنازل ترافق مع اشتباكات عنيفة تدور بين الجيش النظامي ومجموعات منشقة دمرت 3 اليات عسكرية مدرعة وقتلت وجرحت من كان فيها لدى خروجها من مطار الضبعة قرب مدينة القصير".

وقال المرصد: "اقتحمت قوات عسكرية وامنية سورية ترافقها جرافات بلدة طفس وبدأت بازالة الحواجز الترابية التي نصبها الاهالي في شوارع البلدة في اطار الاضراب العام. وتحاول قوات الامن ترافقها رافعات شركة الكهرباء فتح الطرقات المغلقة في قرية اليادودة كما اقتحمت قوات امنية قريتي زيزون والعجمي".

تشيع جثامين سبعة قتلى من الجيش .. مسيرات مؤيدة

 وذكرت وكالة الانباء السورية "سانا" أنه تم تشييع جثامين سبعة عسكريين من مشفيي تشرين وحمص العسكريين إلى مثاويهم الأخيرة في مدنهم وقراهم اليوم "استهدفتهم المجموعات الإرهابية المسلحة أثناء تأديتهم لواجبهم الوطني في ادلب وحمص وريف دمشق"

 ونشرت سانا صورا لحشود مئات من الطلاب والشباب في الساحة الرئيسية في مدينة السيدة زينب بريف دمشق شاركوا في مسيرة "دعما للقرار الوطني المستقل وبرنامج الإصلاح الشامل وحرصاً على أمن سورية واستقرارها ورفضا للتدخل الخارجي في شؤونها الداخلية"، وذكرت سانا أن حشودا من المواطنين توافدت "إلى ساحة الحجاز بدمشق رفضاً لكل أشكال التدخل الخارجي في شؤون سورية الداخلية وتأكيداً على القرار الوطني المستقل بمشاركة فعاليات شبابية لبنانية وتركية".

المصدر: "أ ف ب"، "سانا"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية