الساعات الأولى من المساء تشهد قنابل مولوتوف واستقالات في المجلس الاستشاري ومطالبات بتنحي المجلس العسكري

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/574281/

نقل موفد "روسيا اليوم" إلى القاهرة أشرف الصباغ أن أفرادا من الشرطة العسكرية قاموا، بحلول الساعات الأولى من مساء اليوم 16 ديسمبر/كانون الأول بإلقاء قنابل مولوتوف على المتظاهرين أسفل المبنى من أعلى سطح المبنى المجاور لمبنى هيئة النقل من ناحية مجلس الوزراء . كما ترددت بعض الأنباء عن اندلاع حريق أسفل مبنى مجلس الوزراء.

نقل موفد "روسيا اليوم" إلى القاهرة أشرف الصباغ أن أفرادا من الشرطة العسكرية قاموا، بحلول الساعات الأولى من مساء اليوم 16 ديسمبر/كانون الأول بإلقاء قنابل مولوتوف على المتظاهرين أسفل المبنى من أعلى سطح المبنى المجاور لمبنى هيئة النقل من ناحية مجلس الوزراء . كما ترددت بعض الأنباء عن اندلاع حريق أسفل مبنى مجلس الوزراء.

من ناحية أخرى، أكد الدكتور معتز بالله عبد الفتاح استقالته من المجلس الاستشاري رافضا حضور اجتماع اليوم إعتراضا على أسلوب إدارة الأزمة أمام مجلس الوزراء. وكان عبد الفتاح - قد كتب على صفحته الشخصية بموقع الفيس بوك - لو كان ما يحدث مقصودا ومدبرا، فهذه مؤامرة لن أشارك فيها، ولو كان غير مقصود وغير مدبر، فهذا يعنى أننا أمام مؤسسات مفككة لا تعرف كيف تدير الأزمات. كما تقدم عضو المكتب السياسي لحزب المصريين الأحرار أحمد خيري باستقالته أيضا من المجلس ، مؤكدا رفضه التام لاستخدام العنف ضد المتظاهرين وفض اعتصامهم بالقوة.

من جانبه دعا وزير الإعلام الأسبق منصور حسن رئيس المجلس الاستشاري أعضاء المجلس لإجتماع طارئ مساء اليوم الجمعة لبحث موقفهم من أحداث العنف التي جرت في الشوارع المحيطة بمجلس الوزراء والقصر العيني. وأضاف حسن أن هذا الإجتماع سيناقش الأوضاع المشتعلة أمام مجلس الوزراء لإعلان موقف رسمي للمجلس في حال ثبوت استخدام العنف المفرط ضد المعتصمين وإجبارهم على فض الاعتصام بالقوة. وأوضح أن المجلس كان من المقرر أن يجتمع غدا السبت لمناقشة مشروع مرسوم بقانون لانتخاب رئيس الجمهورية.

هذا وأكد حزب غد الثورة برئاسة أيمن نور (الذي تحالف مؤخرا مع حزب الحرية والعدالة التابع للإخوان المسلمين) أن تورط قوات الشرطة العسكرية وبعض عناصر القوات المسلحة فى الإعتداء الإجرامى على المعتصمين أمام مجلس الوزراء صباح الجمعة هو عمل من أعمال الغدر وخيانة الأمانة والإعتداء على حقوق الإنسان معتبرا الحدث يجر البلاد للعنف وللفوضى الشاملة ويضع كل مؤسسات المرحلة الانتقالية فى دائرة المسئولية الجنائية والسياسية والأخلاقية. 

وطالب "غد الثورة" في بيان له بتنحى المجلس الأعلى للقوات المسلحة فورا عن كافة مسئولياته المدنية وإعادة كافة وحداته وأفراده لثكناتهم وإعتقال العميد مجدى أبو المجد القائد الميدانى لمعركة مجلس الوزراء وكل من شاركه الجريمة بإصدار الأوامر مضيفا أنه "لا قدسية لأحد أمام دماء المصريين". وأعلن الحزب سحب عدم ممانعته السابقة فى تولى حكومة الجنزورى إدارة البلاد بعد أن ثبت أنها غير مفوضة فى شئ أو أنها المسئولة عن تلك الأحداث إن كانت مفوضة بالفعل. وشدد "غد الثورة" على أنه لن يتعامل أو يشارك أو يعترف بشرعية أى كيان مؤسسى أو سياسى يتواطأ بالصمت تجاه جريمة الإعتداء على المواطنين أمام مجلس الوزراء وغيرها من الجرائم التى يعتبر الصمت عليها مشاركة فيها، مطالبا المجلس الاستشارى بحل نفسه أو بالإعلان الفوري عن تشكيل مجلس رئاسى مدنى لإنقاذ مصر.

ناشط سياسي مصري: نريد اسقاط الحكومة ومنح صلاحيات أوسع للمجلس الاستشاري

قال الناشط السياسي المصري أحمد عبد ربه، في لقاء مع "روسيا اليوم" في  إن الاحتجاجات التي انطلقت في مصر في 16 ديسمبر/كانون الأول تطالب بتشكيل حكومة انقاذ وطني حقيقية، وتدعو إلى منح المجلس الاستشاري صلاحيات أوسع لتطهير المؤسسات مثل الاعلام والداخلية.

ودعا عبد ربه إلى استقالة حكومة الجنزوري واستمرارها في تسيير الأعمال حتى انتهاء الانتخابات واختيار مجلس شعب يمنح الشرعية لأي حكومة مقبلة، واكد ان شباب الثورة مع الانتخابات إلى النهاية وأن أطرافا ربما لاتريد استمرار الانتخابات، وتساءل عن سبب التعامل بهذا الشكل مع المحتجين لفض اعتصامهم.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية