الجنزوري يغادر إلى مكان غير معلوم وحركة 6 أبريل توجه الإنذار الأخير للعسكري والحكومة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/574275/

نقل موفد "روسيا اليوم" إلى القاهرة أشرف الصباغ أنه في الوقت الذي صمتت فيه كل أجهزة الدولة، واختفى فيه المسؤولون الرسميون سواء من المجلس العسكري أو الحكومة، غادر الدكتور كمال الجنزوري رئيس الوزراء مقره المؤقت بمعهد التخطيط إلى جهة لم يعلن عنها، رافضا الحديث عما يجري في شارع القصر العيني ومجلس الوزراء، واكتفى بإظهار علامات الإحباط.

نقل موفد "روسيا اليوم" إلى القاهرة أشرف الصباغ أنه في الوقت الذي صمتت فيه كل أجهزة الدولة، واختفى فيه المسؤولون الرسميون سواء من المجلس العسكري أو الحكومة، غادر الدكتور كمال الجنزوري رئيس الوزراء مقره المؤقت بمعهد التخطيط إلى جهة لم يعلن عنها، رافضا الحديث عما يجري في شارع القصر العيني ومجلس الوزراء، واكتفى بإظهار علامات الإحباط.

وأوضح موفد "روسيا اليوم" أن حدة الاشتباكات بين المعتصمين في وسط القاهرة خفت لكن أعداد المحتجين تتزايد في عدد من الشوارع المحيطة بميدان التحرير، وأن أجواء حذرة تسود الأوضاع في ظل انتشار عناصر ومدرعات الجيش.

من جانبها وجهت حركة شباب 6 أبريل ما أسمته بالإنذار الأخير إلى حكومة الدكتور كمال الجنزوري والمجلس الأعلى للقوات المسلحة للتراجع فورا عما يحدث من ضرب للمعتصمين أمام مجلس الوزراء ومن سياسة استخدام القوة. وذكر بيان للحركة أنها تحمل مجلسي الوزراء والعسكري المسئولية الكاملة عن أي تصعيد يتم خلال الساعات المقبلة، مطالبة بفتح تحقيق فوري فيما يحدث، ومحاسبة المسؤولين عن فض الاعتصام بالقوة وإقالتهم. وطالبت الحركة من نواب مجلس الشعب المنتخبين في المرحلة الأولى، التحرك للقيام بدورهم في الدفاع عن المواطن المصري الذي انتخبهم، والذي يضرب ويسحل الآن في ساحة البرلمان الذي يمثل الشعب المصري، مطالبة في نفس الوقت من الضباط الشرفاء الامتناع عن إطاعة الأوامر من مرؤوسيهم إذا كانت تتصل باستخدام القوة ضد الاعتصام أو التظاهر السلمي، متوعدة كل من ارتكبوا أي تجاوزات أو جرائم بتعقبهم قانونيا.

وأشار أشرف الصباغ إلى أن من الملاحظات الجديدة في الأحداث المصرية أن ضباط الشرطة العسكرية الذين يقومون بالاعتداء على متظاهري اعتصام مجلس الوزراء مستخدمين القوة المفرطة والصواعق الكهربائية، حرصوا على ارتداء أقنعة سوداء خوفا من مصير الضابط محمد الشناوي "قناص العيون" وخوفا من الملاحقة الشعبية.

إفادة أشرف الصباغ موفد "روسيا اليوم" إلى القاهرة

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية