ارتفاع عدد قتلى الاشتباكات في سورية.. ودعوة للتظاهر في جمعة "الجامعة العربية تقتلنا"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/574243/

نقلت قناة "الجزيرة" عن ناشطين سوريين ان أكثر من 40 شخصا معظمهم جنود لقوا مصرعهم في اضطرابات شهدتها سورية يوم الخميس 15 ديسمبر/كانون الأول. من جانب آخر، دعا ناشطون إلى مظاهرات جديدة يوم الجمعة تحت شعار "الجامعة العربية تقتلنا"، في إشارة إلى ما يعتبرونه تلكؤا من قبل الجامعة في اتخاذ قرارات حاسمة ضد النظام السوري.

نقلت قناة "الجزيرة" عن ناشطين سوريين ان أكثر من 40 شخصا معظمهم جنود لقوا مصرعهم في اضطرابات شهدتها سورية يوم الخميس 15 ديسمبر/كانون الأول. من جانب آخر، دعا ناشطون إلى مظاهرات جديدة يوم الجمعة تحت شعار "الجامعة العربية تقتلنا"، في إشارة إلى ما يعتبرونه تلكؤا من قبل الجامعة في اتخاذ قرارات حاسمة ضد النظام السوري.

وقال الناشطون إن 15 شخصا بينهم 4 مجندين في الجيش قتلوا الخميس بعد رفضهم أوامر لإطلاق النار على متظاهرين في الحسكة ودرعا وإدلب وحمص وريف دمشق.

وفي وقت سابق أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 27 من أفراد الجيش والأمن قتلوا في اشتباكات مع منشقين عن الجيش في مناطق متفرقة بمحافظة درعا جنوب سوريا فجر الخميس.

هذا ونشر على موقع "يوتيوب" شريط فيديو يصور عشرات الأشخاص قالوا انهم جنود وضباط يخدمون في محافظة إدلب وأعلنوا انشقاقهم عن الجيش وتشكيل كتيبة شهداء جبل الزاوية، لتنضم إلى ما يعرف باسم الجيش السوري الحر.

دمشق: السفير السوري السابق في السويد طرد عام 2010

أعلنت وزارة الخارجية السورية يوم الخميس إن السفير السوري السابق لدى السويد محمد بسام العمادي، ارتكب مخالفات وجرائم، مشيرة إلى أن انضمامه بـ"المعيار الأخلاقي للمعارضة، يوضح حقيقة أولئك الذين يطلقون على انفسهم اسم المعارضة في الخارج".

وأوضحت الوزارة ان العمادي ارتكب عددا كبيرا من المخالفات كالغش والتحايل والتدليس واستغلال السلطة، للحصول على مكاسب مادية من الأموال العامة، أدت إلى صرفه من الخدمة عام 2010.

وقالت الخارجية في بيان إنه "ليس من المعتاد أن تقوم وزارة الخارجية والمغتربين بالتعليق على موضوع يخص موظفاً سابقاً".

ولفتت إلى أنها "بدأت التحقيق مع العمادي منذ عام 2008 وتم نقله الى دمشق في الشهر التاسع من العام ذاته، وتابعت الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش التحقيق في جرائم المذكور وقررت إحالته للقضاء بالجرائم التي ارتكبها".

وكان العمادي قال في حديث لصحيفة "تايمز" البريطانية من أنطاكية إنه انضم مع عائلته الى المعارضة السورية في تركيا، وأضاف انه يوجد بعض من "المسؤولين السوريين الكبار لا يوالون النظام، لكنهم لا يستطيعون عمل أي شيء، لأنهم خائفون على حياتهم وحياة عائلاتهم".

وفي وقت لاحق أعلنت مجموعة من المعارضين السوريين، قالت إنها تمثل غالبية حركات المعارضة على الأرض، في إسطنبول إقامة "اللقاء الوطني" للقوى الثورية لإسقاط النظام.

وقال العمادي الذي قال انه رئيس "اللقاء الوطني" أمام الصحافيين إن

اللقاء يضم "أغلبية المجموعات الثورية التي تقود الثورة في سورية". وأضاف: "تمكنا من جمع كل هذه المجموعات تحت المظلة نفسها"، مؤكداً أن المجلس الوطني السوري الذي يؤكد انه يضم معظم حركات المعارضة السورية، اعترف بحركته وقبلها في صفوفه.

وأوضح العمادي أن "اللقاء الوطني" يضم الجزء الأكبر من لجان التنسيق المحلية التي تنظم نشاط الحركة الاحتجاجية في الأحياء والمدن.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية